قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض - إيلاف: كشفت مصادر دبلوماسية غربية في الخليج لـ"إيلاف" أن المكان الذي اعتقل فيه عبد الرحيم الناشري المسؤول عن منطقة الخليج في تنظيم القاعدة كان في دولة الإمارات العربية المتحدة .
وقالت المصادر التي طلبت عدم الإشارة إلى اسمها أن القبض على الناشري (محمد عمر الحرازي) تم بالتعاون بين السلطات الأمنية في دولة الإمارات والمخابرات الأمريكية "سي اي ايه" استنادا إلى معلومات استخباراتيه قدمتها المملكة العربية السعودية.&ويعتبر عبد الرحيم الناشري المنسق الرئيسي لعملية التفجير التي تعرضت لها المدمرة الأميركية في شواطئ عدن في تشرين الاول/أكتوبر/ 2000 وأسفرت عن مقتل 17 عسكريا أميركيا وجرح 39 آخرين .
ونفى السفير السعودي لدى الولايات المتحدة الأمريكية الامير بندر بن سلطان ما ذكرته إحدى الصحف الأمريكية الصادرة يوم الأربعاء الماضي عن كيفية إلقاء القبض على عبدالرحيم الناشرى الذي اعتقل أخيرا .وقال الأمير بندر بن سلطان في تصريح لوكالة الأنباء السعودية اليوم /السبت/ "أن لا علم له بما ذكر عن لسانه في صحيفة" نيويورك تايمز " الصادرة يوم الأربعاء 27 نوفمبر عن كيفية إلقاء القبض على عبدالرحيم الناشرى&&& وأضاف الدبلوماسي المحنك الأمير بندر بن سلطان انه "لم يكن يعرف عن التفاصيل التي ذكرت عن هذا الموضوع في المقال".
وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" ذكرت عددها الصادر الأربعاء أن الأمير بندر بن سلطان قال في تصريح خاص لها "أن المملكة ساهمت في اعتقال 3 من قادة القاعدة من ضمنها اعتقال عبدالرحيم الناشرى في اليمن. واعلنت السلطات الأميركية أعلنت أخيرا اعتقال الناشري من دون تحديد مكان اعتقاله، وذكرت انه سعودي.
وقالت تقارير صحيفة يمنية أن الناشري غادر الأراضي اليمنية الى أفغانستان قبل أيام من الاعتداء على كول وذلك بعدما أنجز الترتيبات الخاصة بالعملية التي نفذها شخصان انتحاريان بواسطة قارب مفخخ. وأضافت التقارير أن اليمن طلب رسميا من الولايات المتحدة تسليمه عبد الرحيم الناشري الذي يحمل عدة أسماء من أجل التحقيق معه في بعض القضايا الإرهابية وأعمال التخريب التي شهدها اليمن بما في ذلك استكمال التحقيقات الخاصة في قضية كول وتقديمه الى العدالة .