قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بكين- افاد مصدر روسي ان الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والصيني جيانغ زيمين وجها دعوة اليوم الاثنين الى "تطبيع العلاقات" بين بيونغ يانغ وواشنطن وطلبا من كوريا الشمالية "نزع اسلحتها النووية". ففي اعلان مشترك بمناسبة زيارة بوتين لبكين اعتبر الرئيسان ان "تطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة وجمهورية كوريا الشعبية والديموقراطية تكتسي اهمية كبيرة".
ورأى البلدان اللذان يقيمان علاقات جيدة مع نظام بيونغ يانغ الستاليني ان على كوريا الشمالية مواصلة الحوار مع كوريا الجنوبية والاستمرار في جهود نزع الاسلحة النووية على ما افادت مصادر روسية. ونص الاعلان على ان البلدين لن يسمحا على اراضيهما بنشاطات مجموعات تمس بالسيادة الوطنية والامن وسلامة الاراضي في اشارة الى حركتي الانفصال الشيشانية والايغورية.
وشدد الرئيسان ايضا على الدور الاساسي لقرارات الامم المتحدة لحل الازمة العراقية بالسبل السياسية والدبلوماسية.واوضحت المصادر الروسية ان الرئيس بوتين اكد مجددا ان بلاده تعتبر تايوان والتيبت جزءا لا يتجزأ من الصين.وقد عقد الرئيسان محادثات استمرت ساعة تقريبا صباح اليوم الاثنين وقعا خلالها عدة وثائق تهدف الى تعزيز التعاون في مجال مكافحة الجريمة والتهرب من دفع الضرائب على ما ذكرت وكالة انباء "الصين الجديدة".
وقد وصل بوتين ليل الاحد الاثنين الى بكين وسيلتقي بهد ظهر اليوم الزعيم الجديد للحزب الشيوعي الصيني ورئيس البلاد المقبل هو جينتاو.وقال الرئيس الروسي للصحافيين ان "العلاقات بين البلدين وصلت الى مستوى عال جدا. ونأمل ان يتواصل التعاون بعد هذه الزيارة".ونقلت وكالة "الصين الجديدة" عن جيانغ قوله ان "الصين وروسيا ستبقيان دولتين صديقتين وشريكتين الى الابد".ويرافق بوتين الذي يغادر الصين الثلاثاء متوجها الى الهند، وزير خارجيته ايغور ايفانونف خصوصا.