قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف - كشف إدريس هاني المرشد الروحي للشيعة بالمغرب فيما يشبه القنبلة الإعلامية عن علاقاته الحميمية مع حزب الله اللبناني مع كل من زعيميه حسن نصر الله وحسين فضل الله.وقال إدريس هاني بأن المغرب بلد شيعي إذ التشيع هو القاعدة والسنة استئناء بالبلد، كما ان الدولة العلوية يراها ذات أسس شيعية خالصة.
وطالب ادريس في حوار مع أسبوعية "ماروك ايبدو انترناسيونال" في عددها الأخير باعادة قراءة&التاريخ الديني للمغرب، معتبرا المملكة الوحيدة من بين البلدان السنية بشكل رسمي التي تحتفل بأعياد ذات نفس شيعي.ولم ينف "حجة الإسلام إدريس هاني" وهو اللقب الذي ينادى به من قبل بعض أتباعه تاطيره للعديد من الطلبة وقال عنه بأنه مجرد تاطير ثقافي ولاعلاقة له بالايديولوجيا والسياسة.
كما اعترف هاني بان مجموعنه تفكر بجدية في إنشاء حزب سياسي شيعي يحمل مواصفات مغربية إلا أن الوقت لم يحن بعد ، وقال بأنه شجع مجموعة من الشباب المغاربة المتشيعين على الانتظام في إطار جمعية مشروعة قانونا.
واوضح هاني بأن لديه علاقات متينة مع الكثير من علماء ايران البارزين وآخرين بسوريا حيث كان يدرس مادة "العقائد" الشيعية، كما يربط علاقات إدارية مع سفارة إيران بالمغرب نظرا للدعوات الكثيرة التي يتلقاها لزيارة إيران.
وقال بأن لامعلومات لديه حول دعم مالي للسفارة الإيرانية لبعض نشطاء الشيعة بالمغرب عكس المعلومات المتوفرة لديه عن تمويل الجماعات الإسلامية من قبل المملكة العربية السعودية.وعن طريقة تعامل السلطات المغربية مع أنشطته الدينية قال إدريس هاني بانه يمارس طقوسه بكل حرية بما فيها الاحتفال بمقتل الإمام الحسين الذي يعتبره أكبر ضحية للحرب الأهلية بين المسلمين.
واستنكر هاني مواقف السنة من الشيعة في العالم الإسلامي معتبرا أن الشيعة يحترمون بشكل كبير السنة، واعطى نماذج للتضييق على حرية الشيعة بكل من السعودية والكويت. كما انتقد بشدة علماء السلفية بالمغرب وقال بأنهم متطرفون جدا ولا يتجاوزون في تحليلاتهم حرفية النصوص الدينية، مستبشرا بمستقبل التشيع بالمغرب.