قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض-ايلاف: اكدت مصادر سياسية وثيقة الاطلاع باْن القاهرة قد اعتذرت بالفعل و بطريقة دبلوماسية عن دعوة قطر مجددا لعقد قمة عربية استثنائية، فيما تؤكد مصادر الامانة العامة لمجلس التعاون الخليجي ان بعضا من دول المجلس لاتر حب بمثل هذة القمة في الوقت الحالي.
الي ذلك فقد اكد أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى إن قمة البحرين الدورية ستعقد في موعدها ومكانها المقررين في مارس المقبل،فيما نفى وزير خارجية قطر الشيخ حمد بن جاسم عزم بلاده الانسحاب من الجامعة.
وكان الرئيس المصري حسني مبارك تسلم مساء أول من أمس في منتجع شرم الشيخ رسالة من أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني تضمنت دعوة قطر لعقد قمة عربية استثنائية.
من جانب لخر نقلت صحيفة الوطن السعودية عن مصادر دبلوماسية مصرية قولها إن القاهرة ردت على عرض الدوحة بالمطالبة بالإعداد الجيد للقمة، والتأكيد على أن مسألة عقدها ليس غاية في حد ذاته.
وأضاف المصدر أن الرئيس المصري سأل وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم عن مغزى دعوة الدوحة لعقد القمة والموضوعات المنتظر بحثها، فرد الوزير القطري بأنها يمكن أن تبحث مخاطر امتداد الصراع الفلسطيني -الإسرائيلي إلى خارج حدوده بعد حادثة كينيا، إلى جانب بحث إصلاحات الجامعة العربية وكيفية تفعيل السوق العربية المشتركة.
وكانت الدوحة قد تقدمت بطلب لعقد القمة العربية إلى اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة في الشهر الماضي،إلا أن وزراء الخارجية قرروا ضمنا عدم الالتفات إلى الطلب إذ أكد موسى ووزير خارجية لبنان محمود حمود أن الاستعدادات تجري لعقد قمة البحرين وهي القمة العربية الدورية الثالثة بعد قمتي عمان وبيروت.
وسعى الشيخ حمد إلي إحياء طلب بلاده لعقد القمة الاستثنائية من خلال نفيه تجميد طلب الدوحة الأول وتأكيده أن القمة الاستثنائية لا تؤثر على القمة الدورية.وتطرقت المحادثات المصرية- القطرية إلي ملف العراق حيث لم يستبعد الشيخ حمد ضرب العراق عسكريا على الرغم من تعاونه مع المفتشين الدوليين، وقال "إن خطر الحرب لا يزال قائما"، وحاول إخفاء فشل زيارته الأخيرة إلي بغداد مؤكدا أن بلاده عملت على تجنيب الشعب العراقي ضربة عسكرية.
وكادت العلاقات المصرية - القطرية أن تتعرض في الأيام الفائتة إلى أزمة بسبب زيارة قام بها أحد أفراد الأسرة الحاكمة في قطر إلي جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر للتعزية في وفاة مرشدها العام مصطفى مشهور، واجتماعه بالمرشد العام الجديد للجماعة مأمون الهضيبي.