قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
القاهرة: قال رئيس قطاع الاثار الفرعونية في المجلس الاعلى للاثار المصرية ان سويسرا اعادت الى مصر اليوم الاثنين اربع قطع اثرية فرعونية سرقت من مناطق متفرقة في مصر وتم "تهريبها الى هناك". وقال صبري عبد العزيز لوكالة فرانس برس "لقد نقلنا هذه القطع الى المتحف المصري بشكل موقت لاعادة تركيبها في مكانها الاصلي". والقطع هي جزء من تمثال لامراة وثلاث قطع من لوحات جدارية سرقت من المقابر. ومن جهته، قال امين عام المجلس الاعلى للاثار زاهي حواس ان "القطعة الاولى وهي جزء من تمثال لسيدة ترتدي باروكة سرقت من مخزن معبد مونتو في الكرنك عام 1995 وتم الابلاغ عن اختفائها ضمن خمس وخمسين قطعة اخرى". واضاف "اما اللوحات الجدارية الثلاث فتمثل احدها شخصا واقفا امامه مجموعة من حاملي القرابين كانت سرقت من مقبرة (حتب كا) شمال سقارة وابلغ عن سرقتها عام 1972 وتعود الى عصر الدولة القديمة من الاسرة الخامسة (2500-2600 قبل الميلاد)". واوضح عبد العزيز الذي تراس الوفد المصري لتسلم القطع الاثرية في سويسرا ان اللوحتين الاخريين، وهما من الحجر الجيري، "نقشت احداهما بشكل بارز وتمثل شخصا حليق الراس حاملا منديلا باحدى يديه". وتمثل اللوحة الاخرى "امراة مدت يديها الى الامام وقد نحتت بشكل غائر وقد ادى انتزاعها من موقعها الاصلي الى فقدان الكفين".
واعرب عن اعتقاده ان اللوحتين تعودان الى عصر الاسر القديمة.