أعلنت حكومة ليبيريا الاثنين انها ستغلق "في تدبير احترازي" حدودها مع ساحل العاج المجاورة حيث سيطرت حركات متمردة على العديد من المدن في ساحل العاج قريبة من الحدود مع ليبيريا.
&وقال وزير الخارجية موني كابتان خلال مؤتمر صحافي في منروفيا "بدءا من اليوم، الثاني من كانون الاول/ديسمبر، تغلق حكومة ليبيريا حدودها مع ساحل العاج في تدبير احترازي لمنع دخول اي شخص او مجموعة الى ساحل العاج".
&غير ان الحكومة ستسمح للاجئين من مواطني ليبيريا وساحل العاج بالدخول الى اراضيها بحسب وزير الخارجية.
&وقال مسؤول في المفوضية العليا للامم المتحدة لشؤون اللاجئين ان حوالى سبعة الاف شخص فروا من المعارك في مدن غرب ساحل العاج وقعت في يد حركة التمرد لجأوا الى شرق البلاد في مدينة لوغاتوا الحدودية على بعد حوالى 300 كيلومتر شمال شرق العاصمة مونروفيا.
&وافادت العديد من الشهادات لاجانب اقاموا في هذه المدن تولى الجيش الفرنسي الاحد اجلاءهم الى ابيدجان عن وجود "رعايا من ليبيريا ناطقين بالانكليزية" وخصوصا في داناني على بعد عشرين كيلومترا من الحدود مع ليبيريا.
&ولم يؤكد مصدر رسمي حتى الان تورط مقاتلين من ليبيريا الى جانب مجموعتين جديدتين من المتمردين اعلنتا السيطرة على مان وداناني.