قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قاعدة باغرام الجوية (افغانستان)- اعلن متحدث باسم الجيش الاميركي اليوم ان وحدة من القوات الخاصة الاميركية تعرضت مساء الاثنين لاطلاق نار في شرق افغانستان، كما حاول مجهولون اطلاق قذائف على قاعدة لقوات التحالف.ومن جهته اعلن زعيم الحرب الافغاني امان الله خان انه تم تمديد وقف اطلاق النار الموقت الذي تم الاتفاق عليه الاثنين بينه وبين حاكم هراة اسماعيل خان لافساح المجال امام الحكومة المركزية في كابول لتسوية النزاع.
وكانت المواجهات بين قوات الاثنين بدات مساء السبت واوقعت ما لا يقل عن 12 قتيلا و15 جريحا وهي تدور حول مدينة شينداند على بعد نحو مئة كلم جنوب هراة.&وتم التوصل الى وقف موقت لاطلاق النار الاثنين اثر قيام وفد من حكومة كابول بوساطة بين الطرفين المتنازعين.
وقال امان الله خان في اتصال هاتفي معه من كابول "ان وفد الوساطة سيعود الى كابول وتم تمديد وقف اطلاق النار وانشاء لجنة من عشرة اعضاء محايدين لمراقبة وقف اطلاق النار".&وستبحث اللجنة مع الرئيس حميد قرضاي سبل وضع حد نهائي لهذا النزاع حسب ما قال امان الله خان موضحا انه اقترح نزع سلاح الطرفين. وتابع امان الله خان "لقد تحادثنا مع الوفد واقترحنا نزع سلاح الطرفين. لقد ارتكبنا جريمة كبيرة وكل طرف يقول بانه غير مسؤول. اذن ان افضل طريقة لحل المشكلة هي نزع سلاح الطرفين، وبعد ان تقوم الحكومة المركزية بالتحقيق اللازم ستعرف من هو المسؤول الرئيسي عن هذه المعارك في منطقة شينداند".
وتدور معارك متقطعة بين قوات اسماعيل خان وقوات امان الله خان منذ ستة اشهر واوقعت حسب الاخير "اكثر من خمسين قتيلا في صفوف المدنيين والكثير من الجرحى وادت الى تدمير الكثير من المنازل".&واتهم امان الله خان قوات اسماعيل خان بالبدء في القتال مؤكدا ان حاكم هراة يتصرف بدوافع "اتنية" ويريد "طرد الباشتون من غرب البلاد".&ولم يكن بالامكان الاتصال باسماعيل خان او احد المحيطين به.
من جهته&قال المتحدث&باسم الجيش الأميركي الكابتن الاين كرايمر في مؤتمر صحافي عقدته في قاعدة باغرام الجوية (50 كلم شمال كابول) حيث مقر قيادة قوات التحالف ان "وحدة من القوات الخاصة في جلال آباد (اكبر مدن شرق البلاد) تعرضت لاطلاق نار من عشرة اشخاص كانوا يحملون اسلحة آلية" على مقربة من هذه المدينة نحو الساعة 21:45 (17:15 تغ).
واوضحت المتحدثة ان طائرتين من نوع اي-10 ارسلتا من قاعدة باغرام لدعم الوحدة واطلقتا قنابل مضيئة ما دفع المهاجمين الى الهروب. وقالت المتحدثة ان مطاردة المهاجمين كانت لا تزال متواصلة الثلاثاء. وتابعت ايضا ان مروحيتين من نوع اباتشي تدخلتا ايضا قرب قاعدة لوارا الاميركية على بعد نحو 64 كلم من مدينة خوست (جنوب شرق) بعد ان تم رصد مجموعة من خمسة اشخاص كانت تقوم بنصب صواريخ من عيار 107 ملم نحو الساعة 23:30 (19 تغ) من يوم الاثنين.
وتمت ملاحقة المجموعة فالقي القبض على احد عناصرها بينما تمكن الاربعة الاخرون من الفرار. وسبق ان تعرضت قاعدة لوارا مرارا للقصف. وتتعرض قواعد التحالف الدولي المناهض للارهاب بشكل منتظم منذ نحو سنة لقصف صاروخي او مدفعي خصوصا في جنوب شرق البلاد قرب الحدود مع باكستان.