قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن - ارتفع برنت في المعاملات الاجلة في بورصة البترول الدولية بلندن صباح مواصلا مكاسب امس وسط قلق المتعاملين بشأن التأثير المحتمل لاضراب في فنزويلا الغنية بالنفط. كما ظل العراق محور اهتمام السوق مع اقتراب الموعد النهائي لتقديم تفاصيل عن
اي اسلحة كيماوية او بيولوجية او نووية في الثامن من ديسمبر كانون الاول.
وارتفع برنت في عقود يناير كانون الثاني 32 سنتا ليصل الى&25.94 دولار للبرميل بحلول الساعة&10.20 بتوقيت جرينتش وقال متعاملون ان القلق بشأن فنزويلا والعراق سيبقي الاسعار مرتفعة. واغلق برنت امس على&25.62 مرتفعا 46 سنتا. وفي العراق دخل مفتشو الاسلحة التابعون للامم المتحدة احد قصور الرئيس صدام حسين لتفتيشها.
وصرح مسؤول امريكي بارز اليوم بان الحرب ضد العراق ليست حتمية لكنه حذر الرئيس صدام قائلا انه يجب ان يذهب الى مدى ابعد مما ذهب اليه من قبل اذا كان يريد تفادي الصراع. وقال بول وولفويتز نائب وزير الدفاع الامريكي "اذا لم يتعاون (صدام)
بطريقة لم يتعاون بها من قبل.. سيعني هذا نهاية لنظامه". ومما ساهم في ارتفاع برنت اضراب عن العمل بدأته المعارضة للرئيس الفنزويلي هوجو شافيز ويشارك فيه كثيرون من موظفي شركة النفط الحكومية. ولم يكشف المضربون مدة استمرار الاضراب.
وارتفع السولار في عقود ديسمبر في بورصة البترول الدولية&1.25 دولار الى 922 دولارا للطن مواصلا مكاسب امس التي بلغت&3.25 دولار. وصعد الخام الامريكي الخفيف على شبكة اكسيس للمعاملات الالكترونية في بورصة نايمكس 30 سنتا الى&27.54 دولار للبرميل.