مجدي خليل
&
من يقرأ الصحافة العربية أو يستمع للإعلام العربي يتصور أن المسلمين في أمريكا يتعرضون لعملية إبادة جماعية، وهذه الأكاذيب يدحضها ملايين المسلمين الذين مازالوا يقدمون أوراقهم للهجرة أو للاقامة او العمل أو الدراسة في أمريكا. فبرغم حالة العداء الغير مسبوقة لأمريكا والغرب في الدول العربية والإسلامية إلا أن استطلاعات الرأي التي قامت بها مؤسسات ذات مصداقية في أمريكا كلها تشير إلى أن الإقامة في أمريكا وأوروبا مازالت هي الحلم الذي يراود مئات الملايين من المسلمين حول العالم. وبمناسبة شهر رمضان واقتراب عيد الفطر نقدم لاخواننا المسلمين في مصر والعالم العربي التهاني مع تسليط الضوء على بعض الجوانب المختلفة لأوضاع المسلمين في أمريكا. ويهمنا أن يعرف القارئ بعض الحقائق ومنها:
1- أن هناك حرية كاملة للمسلمين لممارسة شعائرهم وإقامة احتفالاتهم والاحتفاظ بتقاليدهم وعاداتهم والإعلان عن ثقافتهم .
2- الحرية الدينية مكفولة بالكامل لهم، مع حرية التبشير بالإسلام في كل مكان حتى في داخل السجون وكما ذكرت CNN في أحد تقاريرها أن هناك واحد من كل ستة مساجين يتحول إلى الإسلام سنويا داخل السجون الأمريكية.
3- الحق في إقامة المدارس والمعاهد والجامعات الإسلامية في كل مكان في أمريكا بدون قيود ، بل وبدعم أحيانا من الحكومة الأمريكية ذاتها .
4- حق المسلمين في إقامة أي وسائل إعلام تخصهم بدون قيدا أو شرط& سواء بلغاتهم الأصلية أو باللغة الإنجليزية مع استقبال لكل وسائل الإعلام القادمة من العالمين العربي والإسلامي سواء كانت صحفا أو مجلات أو فضائيات وأغلبها تشتم وتلعن أمريكا ومع هذا لم تمنع أي وسيلة إعلام عربية من دخول أمريكا .
5- هناك المئات من الجمعيات والمنظمات والمعاهد الإسلامية التي تدافع عن حقوق المسلمين وكلها مسجلة وتعمل وفقا للقانون الأمريكي، وتعمل بلا أي قيود أو مضايقات طالما أنها ليس لها علاقة بمنظمات إرهابية دولية .
6- الحق الكامل في ارتداء الزي الإسلامي ، وحق الصلاة في أوقات العمل في أغلب المصالح الحكومية الأمريكية والمدارس والمعاهد الأمريكية.
7-& يتم افتتاح دورات الكونجرس الأمريكي بقراءة جزء من الأدعية الدينــية المختلفة ومنها آيات قرآنية تتلى من على منــبر الكونجرس الأمريكي .
8- الحق الكامل في إقامة المساجد في أنحاء أمريكا بلا قيود سوى تلك القيود التي تخضع لها المباني ودور العبادة الأخرى .
9- هناك عطلة رسمية في أعياد المسلمين في المدارس التي يتواجد فيها المسلمين وللعاملين والموظفين المسلمين.
10- بعد 11 سبتمبر صدرت تحذيرات صارمة بعقوبات قاسية لكل من يستغل أحداث 11 سبتمبر لإيذاء المسلمين .
11- التعامل بجدية مع أي مشكلة يشكو منها المسلمون في أمريكا .
12- قامت إدارة بوش بالاعتذار وتبرئة نفسها من أي إهانات وجهت إلى الإسلام من البعض خلال وسائل الإعلام .
13- الإدارة الأمريكية وأقطابها يتحدثون بكل احترام عن الإسلام في كل المناسبات ويفصلون في أحاديثهم دائما بين الإسلام والإرهاب .
14- أقام الرئيس جورج بوش في البيت الأبيض مائدة إفطار حضرها العديد من أركان إدارته مع أقطاب الجالية العربية والإسلامية وضيوف من العالم الإسلامي - كما أقام وزير الخارجية كولين باول مائدة إفطار مماثلة في مبني وزارة الخارجية الأمريكية .
15- قام الرئيس جورج بوش عدة مرات بزيارة مراكز إسلامية عقب أحداث 11 سبتمبر لدعم موقف المسلمين الأمريكيين في مواجهة أي محاولات للاعتداء عليهم ، بل وحذر أكثر من مرة خلال زيارته لهذه المراكز من أي مساس بحقوق المسلمين الأمريكيين .
16- أصدرت الولايات المتحدة طابع بريد إسلامي بمناسبة الأعياد الإسلامية ، وتم إعادة إصدار هذا الطابع خلال شهر رمضان الحالي ويحمل كلمة عيد مبارك& .
17- يقوم الرئيس الأمريكي بتهنئة المسلمين الأمريكيين والمسلمين حول العالم في مناسبات الأعياد الإسلامية .
18- أظهرت إحصائيات الهجرة العشوائية الأخيرة لأمريكا أن حصة الدول الإسلامية لم تنتقص ، كما أن المسلمين في أمريكا الذين قضوا مدة الإقامة القانونية حصلوا على الجنسية الأمريكية ولم تحدث أي انتقاص لحقوقهم في هذا المجال بعد 11 سبتمبر .
19- أظهرت إحصائيات الدخل ، أن متوسط دخل الفرد المسلم في أمريكا أعلي من متوسط دخل الفرد الأمريكي ذاته .
20- من حق أي مسلم يتعرض لتمييز ضده أن يقاضي الجهة التي تعدت على حقوقه القانونية ، وهناك مؤسسات أمريكية عديدة تساعد المسلمين في الحصول على كافة حقوقهم القانونية.
&
هذه بعض الحقائق عن المسلمين في أمريكا وإن كانت حدثت بعض الحوادث لهم بعد 11 سبتمبر فهي حوادث فردية وقوبلت بردع من قبل السلطات الأمريكية كما أنها كانت في أغلبها تحرشات بسيطة باستثناء حالة قتل فرد مسلم واحد .&
- وكل سنة والجميع بخير.

كاتب وباحثنيويورك email: [email protected]