قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك - يرى المحللون ان لامفر من التعامل بصدر رحب مع مسألة البريد الالكتروني المزعج الوافد على صناديق مستخدمي الانترنت الالكترونية، اذ يرون انه رغم الجهود المنسقة للتغلب علي المشكلة فانها ستزداد سوءا قبل ظهور حل لها.
ويقول معهد جوبيتر للابحاث ان مستخدم الانترنت العادي في الولايات المتحدة سيتلقي هذا العام اكثر من 2200 رسالة غير مرغوب بها في بريده الالكتروني.
وقالت وكالة رويترز بأن الرقم سيزداد ليصل الي 3600 رسالة بحلول عام 2007، وحسب يارد بلانك المحلل الكبير في جوبيتر فان (ارسال تلك الرسائل يزداد سهولة. يمكن ان تشتري قرصا مضغوطا عليه ملايين من عناوين البريد الالكتروني وان ترسل اليها الرسائل).
ويبتكر مرسلو البريد غير المرغوب فيه وسائل جديدة وذكية لتجاوز برامج ترشيح المادة الواردة بأن يتلاعبوا بهجاء الكلمات وارسال البريد الالكتروني من عناوين تبدو شبيهة بعنوانك بينما يضعون في خانة الموضوع عبارة تجعلك تعتقد ان الرسالة من صديق.
وتعمل شركات البرمجيات ومنها برايتميل ومكافي بنفس القوة لتقدم تقنيات جديدة تساعد المستهلكين والشركات علي مكافحة البريد غير المرغوب فيه مما يخلق قطاعا زاخرا بفرص الاعمال.
وقال جيم نيل المحلل في شركة فورستر (مرسلو البريد غير المرغوب فيه اناس بارعون ومن الواضح ان هناك سباق تسلح بين من يرسلون ذلك البريد ومن يحاولون منعه.. وهو سباق تزداد حدته باطراد).
واضاف ان (امتلاك قوائم بسيطة بأسماء من يرسلون ذلك البريد ونطاقاتهم )علي الانترنت) ليس كافيا لانهم يغيرون النطاقات او العناوين ليبقي لهم السبق).
وقالت الزمان أن هذه العمليات المقلقة تعتمد على برامج الترشيح علي البحث عن كلمة مرجعية لتمنع البريد غير المرغوب وايضا علي مدي تكرار كلمات معينة. لكن هذه البرامج ليست مجدية فيما يبدو لان مرسلي ذلك البريد يتلاعبون بهجاء الكلمات او يكتبون رسائل اقصر كي لا تتكرر بها كلمات ما كثيرا. ويقول المحللون ان القوائم السوداء في صناديق البريد الالكتروني لا تمنع سوي عشرة في المائة من البريد غير المرغوب وهي في الاغلب تتخلص من بريد عادي ايضا.
وتقول برايتميل ان احصاءاتها الحديثة تبين ان حجم البريد غير المرغوب فيه ارتفع من ثمانية في المئة من البريد الالكتروني عبر الانترنت الي حوالي 40 في المائة.
وقال انريك سالم كبير المسؤولين التنفيذيين في برايتميل (احد التحديات التي تواجهنا ان البريد غير المرغوب مشكلة عالمية. فكثير منه يتم تحويله من خلال اجهزة خادمة غير مؤمنة. ولذلك فهي مشكلة خارج نطاق السلطة القضائية لاي بلد).