قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض- ايلاف: قال باحث اسرائيلي ان تل ابيب وواشنطن ماضيتان في تطوير نظام تحذير جديد يحمي الطائرات التجارية من الصواريخ المحمولة على الاكتاف. وذلك في اشارة الي إطلاق صاروخين محمولين كتفا على طائرة ركاب إسرائيلية في مدينة مومباسا الكينية الأسبوع الماضي.
وشرعت "رفائيل" إحدى الشركات الإسرائيلية المتخصصة في الأبحاث العسكرية، بالعمل على تطوير نظام تحذير ضد الصواريخ يعرف باسم "بريتننج" بهدف حماية طائرات الركاب التجارية من أنظمة الصواريخ المحمولة كتفا، وفقا للباحث الإسرائيلي باتريك بار آفي.
غير أن هجوم مومباسا، كما اوردت شبكة السي ان ان الامريكية دفع خطط الشركة الإسرائيلية للعمل على الإنتهاء من تطوير النظام في غضون أربعة أشهر.
وكانت هجمات 11 سبتمبر(أيلول) 2001 قد دفعت العديد من الباحثين للعمل على برنامج لحماية الطائرات التجارية في غضون عشر سنوات. ويستشعر نظام التحذير الجديد الصواريخ المتجهة نحو الطائرة، ويرسل إشارات ضوئية تدفع مسار الصواريخ بعيدا عن الطائرة. والإشارات الضوئية التي يطلقها نظام التحذير هي حزمة ضوئية مرتفعة الحرارة تحرف مسار الصاروخ في كسر من الثانية.
ويؤكد الخبير الإسرائيلي باتريك آفي "إنه ليس عملا صعبا أن تهاجم الطائرات التجارية لحظة إقلاعها أو هبوطها، وهي أخطر اللحظات في أي رحلة طيران، فالطائرت المدنية تكون في غضون 30 كيلومترا من ممر الإقلاع أو الهبوط هدفا محتملا، بسبب انخفاض سرعتها، وإنارة كافة أضوائها." أما الطائرات المقاتلة فهي مزودة بنظم تحذير ضد الصواريخ منذ فترة، ولكن تلك النظم غير متوافقة مع الطائرات التجارية.