قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أفادت الشرطة انه عثر الأربعاء على معارض عراقي مشنوقا وتحمل جثته أثار ضربات بقضبان الحديد في مرفأ صور على بعد 80 كلم إلى الجنوب من بيروت.
&فقد وجد وليد ابراهيم المياحي (34 عاما) الباحث في مجمع الامام الصدر الثقافي الاسلامي مشنوقا بحبل في احدى صالات المجمع الخمس.
&واعلن ضابط في الشرطة لوكالة فرانس برس ان "راس الضحية يحمل اثار ضربات بقضيب حديد".
&واضاف الضابط ان ثلاثة معارضين عراقيين اخرين يقيمون في المبنى نفسه لم يكونوا موجودين صباح اليوم الاربعاء واعتبر ان "الجريمة حصلت ليل الثلاثاء الاربعاء".
&واوضح ان تسعة عراقيين يقطنون في صور اعتقلوا لمدة خمس ساعات وافرج عنهم مساء بعد ادلائهم بافاداتهم.
&وقال احدهم وهو الشيخ محمد داوود البصري الذي يدير مجمع الصدر الثقافي، ان "المعتدين بعثروا محتويات المركز وسرقوا وثائق تتعلق بعملنا" في لبنان.
&يذكر ان مجمع الصدر اسسه قبل خمس سنوات في صور انصار رجل الدين الشيعي العراقي الذي اغتيل عام 1999 في العراق اية الله محمد صادق الصدر.
&ويرتاد هذا المجمع رجال دين شيعة عراقيون يعارضون نظام الرئيس العراقي صدام حسين.
&وتشير الارقام التي وزعتها المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عام 1998 في بيروت ان قرابة الفي عراقي حصلوا على وضع اللاجيء السياسي في لبنان.
&وقد قطع لبنان علاقاته الدبلوماسية مع العراق عام 1994 بعد اغتيال معارض عراقي في بيروت. واعاد العلاقات الدبلوماسية مع بغداد العام الماضي بعد مضاعفة المبادلات التجارية بين البلدين.