قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران- اعلنت النائبة الايرانية فاطمة كولاي في تصريح نقلته الصحافة اليوم الاربعاء ان ثلاثة رجال دين ايرانيين مقربين من الاصلاحيين يؤيدون تحديد "دية" متساوية للرجال والنساء.
وتنص الشريعة الاسلامية المطبقة في ايران حاليا على دفع دية عن المرأة تساوي نصف دية الرجل المقدرة ب150 مليون ريال (حوالي 18750 دولارا).&وباشرت النائبات الثلاث عشرة في مجلس الشورى الايراني (من اصل 290 نائبا) حملة للمطالبة بتعديل هذا القانون. وقالت كولاي ان وفدا من النائبات توجه الاثنين الى مدينة قم المقدسة للحصول على موافقة رجال الدين.
واوضحت ان "آيات الله يوسف صانع ومحمد هادي معرفة ومحمد ابراهيم جنتي ايدوا تسوية دية المرأة بدية الرجل".&واضافت النائبة انها ستلتقي وزميلاتها برجال الدين الباقين في قم من اجل الحصول على موافقتهم قبل اعداد مشروع قانون بهذا الصدد.
وبحسب الشريعة الاسلامية، اذا ما عفت عائلة الضحية عن القاتل المحكوم عليه بالاعدام، تحتم على المجرم ان يدفع للعائلة دية يراجع القضاء قيمتها كل عام.&ولكن في حال قام رجل بقتل امرأة، توجب على عائلة القتيلة ان تسدد لعائلة القاتل نصف دية الرجل حتى يتم تنفيذ حكم الاعدام بحق القاتل، لان حياته تساوي ضعفي حياة المرأة.
ويعارض العديد من رجال الدين المحافظين اي تعديل لهذا القانون.&وصوت مجلس الشورى الايراني في 3 تشرين الثاني/نوفمبر على قانون يضمن للاقليات غير المسلمة "الدية ذاتها مثل المسلمين".