قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف - تخوض الولايات المتحدة حربا غير معلنة ضد اليسار المتنامي في القارة الاميركية اللاتينية الجنوبية حيث هنالك تهديد للمصالح الاميركية الاستراتيجية. ووزير الخارجية الاميركي كولن باول وصل الى العاصمة الكولومبية في شكل مفاجىء اليوم في زيارة تهدف إلى إبراز التأييد الأميركي للرئيس الفارو أوريبي في معركته مع المتمردين اليساريين والمسلحين اليمينيين ومهربي المخدرات.
وتحادث باول اليوم مع الرئيس أوريبي، معربا له عن تأييد واشنطن المستمر لجهوده من اجل مكافحة الجماعات المسلحة غير الشرعية.
والوزير الجنرال كولن باول أعلى مسؤول في إدارة بوش يقوم بزيارة لكولومبيا التي أصبحت في المرتبة الثالثة بين دول العالم التي تحصل على أكبر معونة أميركية.
وكولومبيا البلد اللاتيني تعتبر مصدرا خطيرا يؤرق بال الاميركيين في مسالة تهريب المخدرات، فهنالك عصابات للتهريب وهي كثيرة تحكم البلاد على الرغم من الشرعية القائمة، وهذا يشكل مصدر قلق للولايات المتحدة التي تشكو دائما من افعال تهريب المخدرات التي تؤذي المجتمع الاميركي.