الكويت- قالت بعثة الامم المتحدة للعراق والكويت (مونويك) اليوم انها غير قادرة على تأكيد المعلومات الكويتية حول اطلاق زورق عراقي النار الثلاثاء على زورقي خفر سواحل كويتيين شمال الخليج.
وقال المتحدث باسم البعثة ديلجيت باغا "ليس بامكاننا تأكيد وقوع الحادث. لم نشاهد ولم نسمع شيئا".&وكانت وزارة الداخلية الكويتية اعلنت الثلاثاء في بيان ان زورقا عراقيا اطلق النار على زورقين من خفر السواحل الكويتي قرب جزيرة وربة على بعد سبعين كلم شمال العاصمة الكويت.
ويتمركز 12 مراقبا من قوة مونويك في جزيرة وربة الواقعة على بعد كيلومترين من السواحل العراقية.&وكان العراق نفى الاربعاء ان يكون اطلق النار على زورقين لخفر السواحل الكويتيين في شمال الخليج، وقال متحدث باسم وزارة الخارجية العراقية "لم يحصل مثل هذا الحادث على الاطلاق".
اما صحيفة الراي العام الكويتية فقد ذكرت من جهتها نقلا عن مصادر امنية ان عسكريا اميركيا واثنين من خفر السواحل الكويتيين اصيبوا بجروح خلال اصطدام بين زورقين كويتيين بعد اطلاق النار العراقي.
الا ان الكويت نفت وجود جنود اميركيين على متن الزورقين الكويتيين. وقد اعلنت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) وجود جنود اميركيين على زوارق كويتية تجوب مياه الخليج لكنها نفت انباء تحدثت عن تعرض هذه الزوارق لاطلاق نار من زورق عراقي.
واعلن مصدر في البنتاغون ان عسكريين اميركيين كانا يشاركان في دورية كويتية من ثلاثة زوارق في المياه الدولية الكويتية عندما اصطدم زورقان ببعضهما البعض ما ادى الى اصابة جندي اميركي بجروح.
ولم يشر المصدر نفسه الى اطلاق نار عراقي.&وتتالف قوة مونويك من 1300 مراقب ينتشرون في منطقة منزوعة السلاح بين العراق والكويت. وهي مكلفة مراقبة الحدود بين البلدين منذ عام 1991.