حثت جمعية أميركية من رجال دين تقدميين مسيحيين ويهود ومسلمين الأربعاء الرئيس الأميركي جورج بوش على التخلي عن شن حرب على العراق.
&واصدرت الجمعية اعلانا احتل الصفحة 25 بكاملها في صحيفة نيويورك تايمز، بعنوان "يسوع بدل قلبك، دعه اليوم يبدل رأيك"، فوق صورة للرئيس الاميركي.
&ويحمل هذا النداء توقيع حوالي مئتي شخص، بينهم عدد من رجال الدين من جميع الديانات. وقد صدر باسم جمعية "زعماء روحيين من اجل اولويات منطقية".
&ويبدأ النص مناشدا بوش "حضرة الرئيس بوش، نتوسل اليكم ان تعدلوا عن حرب في العراق". ويتابع "ان حربكم ستكون مخالفة لتعاليم يسوع المسيح. وستكون مخالفة لمبادئ اساقفة كنيستكم، الكنيسة الميتودية الموحدة، ولصلواتهم والتماساتهم".
&وجاء في النص "لقد اشرتم مرارا الى الدور الجوهري الذي يلعبه الايمان في حياتكم، وقلتم ان المؤمنين يمثلون غالبا +صوت ضمير امتنا+. فاسمعوا اصواتنا الان".
&وتابع "نعترف بان صدام حسين طاغية عنيف، غير ان شن حرب على البلد الذي يرئسه لن تكون مجرد حرب. ستكون هجوما وقائيا من دون مسبب، على امة لا تهدد الولايات المتحدة. وهذا سينتهك ميثاق الامم المتحدة وسيشكل سابقة خطيرة بالنسبة للامم الاخرى".
&وينتمي "القادة الروحيون من اجل اولويات منطقية" الى شبكة تقدمية اوسع اسمها "اولويات"، تتضمن فرعين اخرين هما "قادة مؤسسات من اجل اولويات منطقية" و"فنانون من اجل اولويات منطقية".
&وتدعو هذه الشبكة الحكومة الاميركية بصورة خاصة الى الحد من النفقات من اجل الدفاع وزيادة النفقات من اجل التربية.