قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن - "إيلاف"-قال زعيم حركة طالبان الأفغانية الملا محمد عمر إن أميركا تمارس الإرهاب وتدعمه، وهي تستخدم محاربة الإرهاب ذريعة لشن حرب جديدة على العراق.وقالت فضائية (الجزيرة) القطرية انها تلقت بيانا مكتوبا من الملا عمر بمناسبة نهاية شهر رمضان المبارك قال فيه أن الأميركيين وحلفاءهم لم يحصدوا من الهجوم على أفغانستان سوى الدمار والخراب وعداء الدول المستضعفة. وأشار إلى أن أفغانستان اليوم أكثر خوفا وفوضى من ذي قبل.
والمرة السابقة التي أذاعت فيها فضائية (الجزيرة) بيانا للملا عمر كانت في سبتمبر( أيلول) الماضي وتوعد فيها بأن جماعته لن يهدأ لها بال إلا بعد أن تطرد القوات الأميركية من أفغانستان. وقد اختفى الملا عمر وزعيم تنظيم (القاعدة) المنشق السعودي أسامة بن لادن مع بداية حملة القصف الجوي الأميركية في أفغانستان العام الماضي والتي ساعدت على الإطاحة بالحركة من حكم أفغانستان.
وتشن القوات الأميركية والقوات المتحالفة معها حملة بحثا عن الرجلين الهاربين وعن عناصر طالبان والقاعدة التي قال مسؤول بها في أكتوبر( تشرين الأول) الماضي.