تل ابيب- قال رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون للصحافيين في تل ابيب اليوم ان اعضاء في تنظيم القاعدة الارهابي موجودون في قطاع غزة ولبنان.
واوضح شارون "لدينا منذ فترة معلومات تفيد ان عددا من عناصر القاعدة موجودون في قطاع غزة واخرين في لبنان حيث يقيمون تعاونا وثيقا مع حزب الله".&واضاف "ما من شك في ان اسرائيل تشكل احد اهداف القاعدة لكننا نأخذ كل الاجراءات الضرورية لضمان الامن عبر القيام بعمليات توقيف عديدة يفترض ان تؤدي الى اخرى".
واكد شارون من جهة ثانية انه اعطى "توجيهات لتأمين الحد الاقصى من الحماية" للطائرات المدنية الاسرائيلية، من دون ان يعطي تفاصيل حول طبيعة هذه التوجيهات.&وكانت وزارة النقل الاسرائيلية اعلنت في وقت سابق تعليق كل رحلات شركات الطيران الاسرائيلية المتوجهة الى قبرص اعتبارا من الاحد وحتى اشعار آخر.&
وقالت الوزارة "تم تعليق جميع الرحلات التي تقوم بها شركات اسرائيلية الى قبرص حتى اشعار اخر اثر قيود فرضتها السلطات القبرصية على التدابير الامنية الاسرائيلية في مطار لارنكا"، من دون اعطاء تفاصيل اخرى.&وقالت الاذاعة العامة الاسرائيلية ان هيئة الطيران المدني الاسرائيلية منعت ايضا، وحتى اشعار اخر، شركة الطيران القبرصية من تنظيم رحلات الى تل ابيب.
واشارت الاذاعة الى ان هذه التدابير تقررت "فجأة" اثر فرض السلطات القبرصية "قيودا غير مقبولة على عمل رجال الامن الاسرائيليين في مطار لارنكا".&وقالت الاذاعة نقلا عن مسؤول في وزارة النقل ان "القرار الذي اتخذته السلطات القبرصية مستهجن في وقت تتزايد التهديدات ضد اهداف اسرائيلية".
في 28 تشرين الثاني/نوفمبر، تعرضت طائرة اسرائيلية تنقل 261 راكبا لاطلاق صاروخين اثر اقلاعها من مطار مومباسا بكينيا من دون ان تصاب. ووقع في الوقت نفسه تقريبا هجوم انتحاري على فندق يقيم فيه اسرائيليون في المدينة اسفر عن مقتل ثلاثة اسرائيليين وعشرة كينيين ومنفذيه الثلاثة.
وشددت اسرائيل منذ هذا الهجوم المزدوج الاجراءات الامنية المفروضة حول مصالحها في الخارج.&واكد وزير الدفاع الاسرائيلي شاوول موفاز الاثنين ان القاعدة حاولت من دون جدوى تنفيذ العديد من الهجمات داخل الاراضي الاسرائيلية.