قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

وصف باحثون روس اتهامات الصحف الأميركية التي أكدت ان عالمة روسية سلمت العراق نوعا خبيثا من فيروس الجدري بأنها "عبثية" كما ذكرت صحيفة "ازفيستيا" الروسية الخميس.
& واكدت صحيفة "نيويورك تايمز" الثلاثاء ان نيللي مالتزيفا التي توفيت قبل عامين وعملت طوال 30 سنة في معهد ابحاث فيروسات في موسكو سلمت العراقيين نوعا من فيروس الجدري.
& وبحسب مسؤولين اميركيين اوردت الصحيفة اقوالهم، اعتبرت وكالة الاستخبارات المركزية (سي.اي.آيه) انه يمكن لهذه المعلومات ان تكون صحيحة وبالتالي يجب ابلاغ الرئيس الاميركي جورج بوش بها.
& وقالت الاستاذة زفيلتانا مارينيكوفا التي كانت تشرف على المختبر التابع للمعهد وعلى مركز روسي للابحاث المتعلقة بالجدري كان يتعاون مع منظمة الصحة العالمية ان "هذه الاتهامات عبثية".
& ونقلت صحيفة "ازفيستيا"
&عن مارينيكوفا قولها ان "التعامل مع انواع خطيرة من الفيروسات منظم تنظيما صارما ومن المستحيل سرقة اي شيء من المختبر او الدخول اليه دون ان ابلغ مسبقا".
& واضافت الصحيفة نقلا عن فيتالي زفيريف مدير معهد الابحاث لدرس الفيروسات ان مالتسيفا "عملت خلال العقدين الاخيرين في مجال بعيد عن فيروس الجدري وانها كانت تشرف على مختبر لكشف الامراض وتحديدها وهو مجال
لا يهم الارهابيين".
& واضاف ان مالتسيفا "زارت العراق في عامي 1971 و1972 عندما لم تكن بعد عبارة +الارهاب البيولوجي+ متداولة بعد وكانت تساعد (العراقيين) على وضع لقاح" مضيفا ان "المرة الاخيرة التي سافرت فيها الى الخارج كانت
الى فنلندا في العام 1982".