قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أكد الرئيس الفرنسي جاك شيراك مساء الخميس وجود اتفاق فرنسي ألماني على ان يعرض الاتحاد الاوروبي على تركيا موعدا مشروطا لفتح مفاوضات الانضمام في تموز/يوليو 2005.
&وقال شيراك ان فرنسا والمانيا ستعرضان تحديد "بند لقاء" في كانون الاول/ديسمبر 2004 للبحث بناء على تقرير للمفوضية الاوروبية فيما اذا كانت تركيا التزمت بالمعايير الاوروبية في مجال الديموقراطية والاقتصاد.
&وقال شيراك للصحافيين اثر اجتماع مع رئيس الوزراء الدنماركي اندرس فوغ راسموسين الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الاوروبي "اذا كان ذلك هو الحال فعندها ستجرى بداية مفاوضات اعتبارا من تموز/يوليو 2005".
&ومن جانبه صرح راسموسين بانه من المبكر ابداء راي بشان هذا الاقتراح لكنه يستمع الى الكل وسيقدم لقمة كوبنهاغن الاوروبية التي ستعقد في كانون الاول/ديسمبر في 12 و13 من الشهر الحالي اقتراحات "متوازنة".
&واقر شيراك بان المباحثات ستكون "شديدة الصعوبة" نظرا لتعارض وجهات نظر دول الاتحاد الخمس عشرة.
&وقال الرئيس الفرنسي "فيما يتعلق بالمانيا وفرنسا يمكن الاعتقاد بان اقتراحنا سيكون على الشكل التالي: في نهاية كانون الاول/ديسمبر 2004 يحدد بشروط، بناء على تقرير وتوصية من المفوضية (الاوروبية)، موعد للبحث فيما اذا كانت تركيا مستوفية لمعايير كوبنهاغن".
&واضاف انه "اقتراح فرنسي الماني سيضم الى مجمل افكار الرئاسة" الاوروبية.