نيقوسيا -&يبحث الوداد البيضاوي المغربي عن لقب قاري ثان عندما يحل ضيفا على اشانتي كوتوكو الغاني الاحد في كوماسي ضمن اياب الدور النهائي لمسابقة كأس الكؤوس الافريقية في كرة القدم.
وكان الوداد البيضاوي فاز ذهابا 1-صفر في الدارالبيضاء قبل ثلاثة اسابيع. ويسعى الوداد البيضاوي الى اضافة لقب قاري ثان الى رصيده بعد تتويجه بطلا لمسابقة دوري الابطال عام 1992 على حساب الهلال السوداني عندما كان يضم جيلا ذهبيا بقيادة مدافع ديبورتيفو كورونا الاسباني حاليا نور الدين النيبت ورشيد الداودي ويوسف فرتوت ومجيد بويبود وحسن بنعبيشة والحارس خليل عزمي وجلال فاضل وفخر الدين رجحي السنغالي موسى نداو.
وهو الدور النهائي الثالث للوداد في الكؤوس الافريقية حيث خسر نهائي كأس الاتحاد عام 1999 امام النجم الساحلي التونسي، وبالتالي فهو يأمل ان تكون الثالثة ثابتة ويرصع سجله بلقب قاري.
وبلغ الوداد البيضاوي الدور النهائي بجدارة برغم انه لعب اغلب المباريات بصفوف منقوصة بسبب انتقال لاعبين عدة في نهاية الموسم الماضي في مقدمتهم ربيع العفوي (الاهلي الاماراتي) ومحمد بنشريفة (الخور القطري) وبدر القادوري (دينامو كييف الاوكراني) وسعد عبد الفتاح (اتحاد طنجة) والبرازيلي ايمرسون (السعودية)، وبالتالي تعذر عليه تسجيل لاعبين في مكانهم لان قوانين الاتحاد الافريقي لا تسمح بذلك وهو مشكل تعاني منه اندية شمال افريقيا جميعها لان البطولات المحلية تنتهي قبل نهاية المسابقة القارية.
&وكانت الخسارة الكبرى للوداد هي انتقال البرازيلي ايمرسون الى السعودية لانه هداف المسابقة الافريقية حتى الان برصيد 6 اهداف الى جانب مهاجم اشانتي كوتوكو ميكايل اوسي.
وتأهل الوداد الى الدور النهائي بتخطيه سوناكوس السنغالي (صفر-صفر ذهابا في دكار و3-صفر ايابا في الدارالبيضاء) في الدور الثاني، واليانس السنغالي (1-1 ذهابا في دكار و5-صفر ايابا في الدارالبيضاء) في ثمن النهائي، وفيتا من الكونغو الديموقراطية (صفر-1 في كينشاسا و3-1 ايابا في الدارالبيضاء) في ربع النهائي، واتحاد العاصمة الجزائري (صفر-صفر في الدارالبيضاء و2-2 في الجزائر) في نصف النهائي. ولا يتخوف لاعبو الفريق المغربي من خوض مباراة الاياب خارج ارضهم لانه سبق ان حجزوا بطاقتهم الى الدور النهائي من خارج قواعدهم على حساب اتحاد العاصمة الجزائري.
وغادر الوداد المغرب اول من امس الاربعاء بطلب من مدربه الارجنتيني لويس اوسكار فولوني من أجل التأقلم مع الاجواء التي تطبع كوماسي خصوصا درجة الرطوبة العالية بالاضافة الى ان الفريق الغاني قدم موعد المباراة لمدة ساعة حيث ستقام في 00ر14 بتوقيت غرينيتش وهو توقيت تكون فيه درجة الحرارة مرتفعة جدا.&وسافر لاعبو الوداد على متن طائرة خاصة منحت لهم من قبل العاهل المغربي محمد السادس.
ويعول الوداد البيضاوي على خبرة مدربه فولوني الذي سبق ان قاد اسيك ابيدجان العاجي والرجاء البيضاوي المغربي الى احراز لقب مسابقة دوري الابطال عامي 1998 و1999، كما قاد الرجاء الى الكأس السوبر الافريقية عام 2000 والكأس الافرو-اسيوية في العام ذاته.
وأبدى فولوني تفاؤلا كبيرا بخصوص مباراة الاياب مؤكدا ان فريقه جاهز للمواجهة وسيبذل قصارى جهده لاحراز اللقب من كوماسي.&وتابع "هذا لا يعني اننا نستخف بالخصم بالعكس فهو صعب المراس على ارضه ويملك لاعبوه مؤهلات فنية عالية لكن هذا لا يمنع ان فريقنا قوي كذلك ويقدم مباريات جيدة خارج ارضه".
واضاف "يجب ان ننسى اننا فزنا 1-صفر ذهابا واعتبار ان المباراة انتهت بالتعادل السلبي وهذا ما يدل على اننا سنخوض المباراة بجدية كبيرة حتى نكون اول فريق مغربي يحرز لقب هذه المسابقة".&يذكر ان القاب الاندية المغربية في المسابقات القارية اقتصرت على دوري الابطال (الجيش الملكي عام 1985 والرجاء البيضاوي اعوام 1989 و1997 و1999 والوداد عام 1992) وكأس الاتحاد (الكوكب المراكشي 1996).
&ويملك الوداد البيضاوي سجلا ناصعا على الصعيد المحلي حيث احرز لقب الدوري 10 مرات والكأس 9 مرات، كما احرز كأس الاندية العربية البطلة عام 1990 والكأس الافرو-اسيوية عام 1993.
من جهته، ابدى قائد الفريق لحسن ابرامي، الوحيد الى جانب بوجمعة قصاب من التشكيلة التي احرزت دوري الابطال عام 1992، تفاؤله بخصوص المباراة، وقال "تعودنا على مثل هذه المواقف ونحن مستعدون لتخطيها خصوصا وان الامر يتعلق بمباراة مصيرية على اللقب".&واضاف "هذا لا يعني اننا سنلعب مدافعين بل سنخوض المباراة باسلوب هجومي ودون اي مركب نقص".
ويعود الى صفوف الوداد مدافعه هشام اللويسي الذي غاب عن مباراة الذهاب بسبب الاصابة، كما تعافى صانع العابه هشام ايت العريف ومهاجمه مراد الراجي.& واستعد الوداد جيدا الى المباراة وهو استفاد من تأجيل المرحلة السابعة من الدوري المحلي السبت الماضي ودخل في معسكر تدريبي ركز فيه مدربه على الناحية البدنية والفنية.
في المقابل، يسعى اشانتي كوتوكو بدوره الى احراز لقب المسابقة للمرة الاولى في تاريخه ورفع غلته من الالقاب القارية الى ثلاثة بعد لقبي دوري الابطال عامي 1970 و1983. &ويدرك الفريق الغاني صعوبة مهمته وهو سيحاول تسجيل هدفين نظيفين لضمان اللقب.
وتأهل اشانتي كوتوكو على حساب سونانغول الانغولي (2-صفر ذهابا في كوماسي وصفر-صفر ايابا في ناميبي في الدور الثاني، وسانتوس الجنوب افريقي (3-3 في جوهانسبورغ و1-1 في كوماسي) في ثمن النهائي، والمحلة الليبي (3-صفر في كوماسي و2-4 في طرابلس) في ربع النهائي، الشرطة الكونغولي (4-صفر في كوماسي و3-2 في برازافيل) في نصف النهائي.