قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس- افادت دراسة اجريت برعاية المعهد الفرنسي للابحاث الزراعية ان انزيمات بعض الفطور الخيطية يمكنها ازالة التلوث في المياه وقد توفر وسيلة غير مكلفة ومحافظة على البيئة في الوقت ذاته لمعالجة المياه المخصصة للاستهلاك البشري.
ويدرس هؤلاء الباحثون مجموعة من الانزيمات معروفة باسم "لاكاز" تفرزها فطور مختلفة، على ما اوضح كريستيان موجان من وحدة البحث المهتمة بهذه الدراسة.&وتعمل الانزيمات وهي بروتينات عبر احداث تحول كيميائي على جزيئات (طبيعية او اصطناعية) تقوم بتثبيتها عليها. والتفاعل المطلوب هنا هو تجميع ملوثات عبر ربط عدة جزيئيات لتشكل مركبا اكبر حجما لا يذوب في المياه ويمكن ان تلتقطه المصافي.
وفي النظام الذي اعده المعهد توضع الانزيمات على غشاء المصفاة او المرشح داخل مفاعل يتم تزويده مياها ملوثة بمبيدات حشرات. ويقوم الغشاء حتى لو كانت مسامه واسعة، بوقف المركبات التي قامت الانزيمات بربطها ببعض.
واعتبر كريستيان موجان ان النقطة الايجابية في هذا الاكتشاف ان "كلفة تشغيله قد تكون اقل بكثير من انظمة الترشيح الحالية".&وتوجد في انظمة الترشيح الحالية مثلا لتنقية المياه من مبيدات الحشرات، مسام صغيرة جدا تسد بسهولة مما يجعل كلفة الصيانة باهظة. ومن النقاط السلبية ايضا ان المياه التي تعالج بهذه الطريقة تفقد كثيرا من المعادن.
ويعمل الباحثون ايضا على تعديل انزيمات فطور لجعلها فعالة مع عدد اكبر من الملوثات.&لكن العملاء لم يتمكنوا من ايجاد مضاد لمبيد "اترازين" المستخدم لاتلاف الاعشاب والذي منع اخيرا اذ انه يطرح مشكلة اساسية في تلويث المياه خصوصا في فرنسا، لكنهم اثبتوا فعالية دراستهم في مكافحة انواع اخرى من مبيدات الاعشاب على مساحات زراعية واسعة للقمح والحبوب.
ولا تزال هذه التنقية في طور الاختبار لكنها قد تستخدم بعد سنوات قليلة في مصافي المياه ولتطهير المياه المستخدمة في المزارع لتنظيف احواض المقويات النباتية.