قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

زامبوانغا (الفيليبين)- افاد مسؤول في الجيش الفيليبيني ان الجنود اوقفوا عنصرا في جماعة ابو سياف المسلمة ضالعا في عملية خطف تخللها قتل سائح ومبشر اميركيين العام الماضي. اوضح الكولونيل بونيفاسيو راموس ان ابو بيدر عضو المجموعة التي خطفت وقتلت غييرمو سوبيرو ومارتن بورنهام العام الماضي، اوقف الجمعة في مدينة لاميتان في جزيرة باسيلان (جنوب).
وقال راموس ان "ملف بيدر يشير الى انه ضالع في عملية الخطف وان مجموعته ضالعة ايضا في قتل الرهينة الاميركي غييرمو سوبيرو وعمليات قتل اخرى". واقر الموقوف انه شارك في هجوم لجماعة ابو سياف على منتجع سياحي في ايار/مايو 2001 حيث خطف سوبيرو فضلا عن اميركيين اثنين اخرين و17 فيليبينيا. واعدم سوبيرو في حزيران/يونيو 2001.
اما الرهينة الاميركي الثاني المبشر مارتن بورنهام، فقتله الانفصاليون في حزيران/يونيو 2002 بعدما شن الجيش الفيليبيني عملية لتحريره. وقد انقذت زوجته غراسيا. وقد افرج عن عدد كبير من الرهائن الفيليبينيين ال17 في مقابل فدية لكن بعضهم قتل. وقال الكولونيل راموس ان القوى الامنية لا تزال تلاحق اعضاء اخرين في جماعة ابو سياف لا سيما احد زعمائها الذي تتهمه الولايات المتحدة بالمسؤولية عن قتل سوبيرو وبورنهام. وتتهم واشنطن ومانيلا جماعة ابو سياف باقامة روابط مع تنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن. ولا تزال هذه المجموعة تحتجز ثلاثة بحارة اندونيسيين واربعة مبشرين مسيحيين فيليبييين في جزيرة جولو (جنوب) رغم العمليات العسكرية للعثور عليهم.