قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كراكاس&- شارك عشرات الالاف من الاشخاص في تظاهرات نظمها مناوئون ومؤيديون للرئيس الفنزويلي هوغو شافيز السبت في كراكاس حيث ازدادت حدة التوتر غداة مقتل ثلاثة اشخاص بالرصاص.&ودخل الاضراب العام يومه السابع اليوم الاحد في وقت يبدو فيه التوصل الى حل قريب غير محتمل.
&واكد الامين العام لمنظمة الدول الاميركية سيزار غافيريا خلال مؤتمر صحافي بعد مباحثات جرت في وقت متاخر السبت بين الحكومة وممثلي المعارضة وانتهت بدون اتفاق "لسنا قريبين من التوصل الى حل". لكنه اعرب عن ارتياحه لاستئناف المفاوضات.&وكانت المفاوضات بدأت بين الحكومة والمعارضة في 8 تشرين الثاني/نوفمبر ثم توقفت في 30 منه بسبب الدعوة الى الاضراب العام الذي بدأ الاثنين الماضي للمطالبة باستقالة شافيز المتهم بتخريب الاقتصاد وتقسيم البلاد.
وقال وزير الدفاع جوزيه لويس برييتو السبت ان القوات المسلحة ستتولى الدفاع عن الصناعة النفطية الحيوية للبلاد، بعد ان باتت مهددة جراء الاضراب العام.&ولم يحدد الوزير التدابير التي سيتم اتخاذها، لكن شافيز اعلن ان جنودا من القوات البحرية سيطروا على ناقلة النفط "بيلين ليون" وتولوا زمام الامور فيها بعدما اوقفها الربان المشارك في الاضراب في القناة المؤدية الى بحيرة ماراكيبو (600 كلم غرب كراكاس) وعلى متنها 280 الف برميل من النفط.
&واثر الاضراب سلبا على الانتاج النفطي لفنزويلا، خامس مصدر للنفط عالميا، وسبب قلقا في اسواق النفط.&كما اثار الاضرار مخاوف في واشنطن والمنطقة حيث حث قادة بعض دول اميركا الجنوبية الاسرة الدولية على التحرك لتدارك مزيد من العنف.&ولكن شافيز قلل من اهمية حركة الاحتجاج قائلا ان "الاضراب يسير نحو الانهيار"، وهو يعتمر القبعة الحمراء العسكرية التي اصبحت رمزا له منذ الانقلاب الفاشل الذي قاده في 1992، قبل ست سنوات من انتخابه.
&وقال الرئيس اليساري امام عشرات الالاف من مؤيديه، متوجها الى منظمي الاضراب الذي دعا اليه ابرز اتحاد للعاملين وجمعيات ارباب العمل، "ما من فرق كبير بين ان يقوم ارهابي بوضع قنبلة على انبوب نفط او ان يقوم رب عمل بمنع الموظفين من التوجه الى العمل او ربان باحتجاز سفينة".
&وفي مقابل التجمع المؤيد لشافيز في جادة بوسط كراكاس، نظم عشرات الالاف من معارضيه مسيرة صامتة حدادا على قتلى الجمعة مطالبين الرئيس بالتنحي.&وفي واشنطن، اعربت وزارة الخارجية الاميركية عن قلقها من ان يؤدي سقوط ضحايا الى "تصعيد العنف والمواجهات في فنزويلا".&ووعد شافيز بالتحقيق في حادث اطلاق النار ومعاقبة مرتكبيه.
&وتم اعتقال ستة اشخاص بعد قيام مهاجم واحد على الاقل بفتح النار على متظاهرين في بلازا التاميرا شرق كراكاس، مما اسفر عن مقتل ثلاثة اشخاص واصابة 29 بجروح.
&وقال مسؤولون ان بين المعتقلين سائق اجرة برتغالي يقيم في فنزويلا منذ اربع سنوات اعترف باطلاق النار على الجموع.
&وقال الجنرال انريكه ميدينا، قائد مجموعة من ضباط اعلنوا التمرد على شافيز ان "ما حدث الليلة الماضية كان مجزرة وحشية". واقام هؤلاء الضباط وعددهم 14 ضابطا، قاعدة في بلازا فرانسيا في حي التاميرا في 22 تشرين الاول/اكتوبر محولين الساحة الى مركز لانطلاق التظاهرات المناهضة للحكومة.
&وتم اقصاء شافيز عن السلطة في انقلاب في 11 نيسان/ابريل لكنه عاد الى الحكم بمساعدة ضباط موالين بعد ذلك بيومين.&واتهم شافيز منظمي الاضراب بالاعداد لانقلاب جديد. كما اتهم ربابنة السفن المضربين بالقرصنة.
&ويؤكد مسؤولون ان انتاج البلاد تراجع مما يشكل خسارة بملايين الدولارات يوميا مع تاكيدهم ان التصدير مستمر. وتنتج فنزويلا في العادة 49،2 مليون برميل يوميا.
&وقال شافيز ان "المشترين الدوليين لم يتاثروا. هناك تاخير في الانتاج وقد يؤثر هذا على التصدير اذا كان في نية المضربين تخريب شركة النفط الفنزويلية الحكومية".&وتحصل الولايات المتحدة على كمية كبيرة من نفطها المستورد من فنزويلا التي تعتمد على النفط لتامين نصف عائداتها المالية.