الرياض - إيلاف: في أول رد فعل على خطاب الرئيس العراقي صدام حسين من دولة خليجية وصف وزير الإعلام والثقافة بدولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان خطاب& الاعتذار الذي قدمه الرئيس العراقي إلى الشعب الكويتي بأنه " متناقض وملىء بالمغالطات".
ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن الشيخ عبدالله استهجانه لمحاولات الرئيس العراقي في هذا الخطاب دق إسفين بين القيادة والشعب بدولة الكويت وهي محاولة برهنت تجربة الغزو العراقي للكويت عام 1990 فشلها.
ولاحظ في هذا السياق ان بغداد تنتقد باستمرار محاولة الفصل بينها وبين الشعب العراقي مشيرا إلى ان القيادة العراقية تجيز لنفسها الآن مخاطبة الشعب الكويتي بمعزل عن قيادته التي اثبت التاريخ وجود تلاحم حقيقي بينها وبين الشعب الكويتي.
وأكد الشيخ عبدالله ان خطاب الرئيس العراقي بمجمله يعكس غياب الرغبة الحقيقية في خلق أجواء يمكن ان تساعد على تحقيق التقارب بين الدول العربية.
وأعرب عن اعتقاده بان الخطاب افقد القيادة العراقية البقية الباقية لآي شكل من إشكال التعاطف معها كما أكد ضعف مصداقية الخطاب السياسي والإعلامي العراقي في وقت يحتاج فيه العراق إلى بذل كل ما يستطيع من اجل درء خطر المواجهة التي تظلل أجواء المنطقة.