قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن - أكد النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية ‏‏الكويتي الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح في حديث صحافي أن بلاده ‏عانت دائما من ازدواجية التصرف لدى القيادة العراقية "وبين ما يقولون وما ‏‏يفعلون".ورفض الشيخ صباح في حديثه الشامل جملة المغالطات العراقية التي اكتظ بها الخطاب العراقي بقوله ان "الكويت لم ‏ ‏ترتكب أخطاء تبرر الغزو". ‏
وأكد الشيخ صباح "ان الحرب بين العراق والمجتمع الدولي ستصبح حتمية اذا اصرت ‏ ‏القيادة العراقية على العناد والاعتماد على الحسابات الخاطئة كما حدث في السابق" ‏‏مشيرا في الوقت نفسه الى انه لا يرى "ما يبرر ان تدفع الكويت المسالمة الحصة ‏‏الاكبر في هذه الحرب". ‏
وبالنسبة للسماح للقوات الاميركية باستخدام الاراضي والقواعد الكويتية قال ‏‏الشيخ صباح "ان الكويت كأي دولة اخرى ستنظر في اي طلبات تصدر من الامم المتحدة ‏‏بخصوص الحرب المقبلة". ‏وأضاف "ان الكويت بل العالم أجمع يعاني دائما من الفارق بين الاقوال العراقية ‏‏من جهة والافعال من جهة اخرى" مشيرا الى أن "البيانات العسكرية العراقية لاتزال ‏‏حتى اليوم تسمينا بأرض الكويت لا دولة الكويت التي يعترف بها الجميع".
وشدد الشيخ صباح على "أن الوضع العربي الراهن ليس في اسوأ حالاته لاننا مررنا ‏‏في السابق بعقبات واخفاقات اكثر مرارة".‏ ونفى ما يردده البعض بأن الكويت تتصرف احيانا وكأنها لم تتعلم شيئا من درس ‏‏الاحتلال العراقي وقال "بأن الكويت لم ترتكب اخطاء تبرر الغزو كي يطالبها البعض ‏‏بتغيير سياساتها". ‏
وفيما نوه بالموقف الخليجي تجاه القضية العراقية اعرب الشيخ صباح الاحمد عن ‏ ‏امله "بأن تحقق القمة الخليجية المقبلة في الدوحة ما يصبو اليه ابناء دول المجلس ‏‏من امال وطموحات". ‏ كما نوه عميد الدبلوماسية الدولية بالعلاقات القائمة مع السعودية ‏‏وايران مؤكدا "عدم وجود مشاكل تذكر معهما بالنسبة لموضوع رسم الجرف القاري" ‏‏معتبرا "ان الامور تسير في مجراها الطبيعي في هذا الشأن".‏
&وحول الوضع الامني نفى صباح الاحمد ان تكون الاحداث الامنية الاخيرة ضد ‏ ‏الامريكيين تعبيرا عن التحول في النظرة اليهم وقال "ان الكويت لايمكن ان تنسى ما ‏‏قامت به الولايات المتحدة الصديقة من دور خير وفاعل في تحرير الكويت" مؤكدا انها ‏ ‏"قضية تاريخية لا يمكن للكويت نسيانها على الاطلاق".‏ ‏ وحول ظاهرة التطرف قال الشيخ صباح "هناك قلة في الناس ممن يفهمون الدين ‏ ‏والشريعة بمفهوم خاطيء وقد بدأت وزارة الاوقاف في اعداد حملة لتصحيح هذه المفاهيم ‏‏المغلوطة".‏
‏ وعما اذا كان (تنظيم القاعدة) موجودة في الكويت قال الشيخ صباح "اننا لا ‏ ‏نستطيع الدخول للضمائر والنفوس لنعلم ما في داخلها لكننا نستطيع القول انه على ‏‏السطح فقط لايوجد منتمون للقاعدة في الكويت اما ما يحدث في الغرف المغلقة فالله ‏ ‏اعلم".‏
وفي نعرض تناوله للوضع السياسي الداخلي أكد الشيخ صباح "ان قوة الحكومة ‏ ‏الحالية تنبع من الاقتناع بمبدأ الاستمرارية لا التغيير المستمر".‏‏ ونفى الشيخ صباح الاحمد ان تكون الحكومة الكويتية قد اوقفت اجراءاتها لضبط ‏‏العمل الخيري تحت ضغط الجمعيات الاسلامية وقال "ان المصطلح الصحيح هو تنظيم العمل ‏ ‏الخيري وهو عملية مستمرة".‏
‏ وردا على سؤال حول دور الجيل الثاني من اسرة آل الصباح مستقبلا قال الشيخ صباح ‏ ‏"اننا في الكويت لانعرف مصطلح جيل ثان او ثالث او رابع بل نؤمن بعمل متواصل لخدمة ‏ ‏الوطن يشارك فيه الجميع".‏‏ وحول الاستجواب الموجه لوزير الكهرباء والماء ووزير الشؤون الاجتماعية والعمل ‏‏طلال العيار اكد الشيخ صباح "ان عملية الاستجواب حق دستوري لكن يجب عدم اساءة ا‏ستخدامه".