جنيف - وقعت الحكومة الاندونيسية اليوم الاثنين في جنيف اتفاق سلام مع المتمردين من حركة اتشيه الحرة يضع حدا لنزاع دام 26 سنة في اقليم اتشيه في شمال جزيرة سومطره.&وينص الاتفاق على وقف فوري للمعارك ومرحلة اختبار تستمر ثلاثة اشهر اعتبارا من بدء عمل المراقبين الدوليين الذين يقضي الاتفاق بوجودهم.&ووقع الاتفاق اس.ويريونو مفاوض الحكومة الاندونيسية وزيني عبد الله المفاوض باسم حركة اتشيه الحرة اللذان تصافا بحرارة.
&وقال ويريونو "لقد حققنا انتصارا بتوقيع هذا الاتفاق". واضاف "انه انتصار للجانبين"، مؤكدا انه "ما زال هناك عمل كبير قبل ان نتمكن من تأكيد دخول سلام دائم حيز التنفيذ في اتشيه".&من جهته، قال زيني عبد الله ان "ابرام الاتفاق هو نتيجة مباشرة لنضال شعبنا وتضحياته"، معبرا عن امله في ان تكون "عملية السلام مناسبة ليعبر شعبه عن ارادته بطريقة سلمية وامان".
&ورحب مارتن غريفيث مدير مركز هنري دونان للحوار الانساني (منظمة غير حكومية قامت بوساطة في النزاع) بهذا "اليوم التاريخي لشعب اتشيه" قائلا انه حظي بشرف انه كان "شاهدا على توقيع اتفاق سلام".&وقد اوقع هذا النزاع اكثر من 10 الاف قتيل غالبيتهم من المدنيين في هذا الاقليم الغني بالنفط الذي يعد اكثر من اربعة ملايين نسمة.&وحسب مركز هنري دونان فان الاتفاق الذي وقع اليوم الاثنين ينص على "وقف الحرب" تحت اشراف مراقبين دوليين وممثلين عن الطرفين.
&وينص الاتفاق ايضا على منح وضع حكم ذاتي موسع للاقليم كان دخل حيز التنفيذ في كانون الثاني/يناير وعلى اجراء انتخابات محلية في 2004 وتقاسم افضل للموارد بين الاقليم وجاكرتا.&وقد اعلنت حركة اتشيه الحرة وقفا لاطلاق النار من جانب واحد في 4 تشرين الثاني/نوفمبر لكن الحوادث تواصلت الى حين توقيع اتفاق سلام. وكان مدنيان قتلا قبل ساعات.