قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرباط- اكد مصدر رسمي اليوم الاثنين في الرباط ان وزير الخارجية المغربي محمد بن عيسى سيقوم بزيارة الى مدريد في الحادي عشر من الجاري يلتقي خلالها نظيرته الاسبانية آنا بالاسيو. وافاد المصدر ذاته ان الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، الطيب الفاسي الفهري سيرافق بن عيسى خلال هذه الزيارة.
وكانت هذه الزيارة مقررة اصلا في 23 ايلول/سبتمبر ولكن الرباط الغتها. وتشهد العلاقات بين اسبانيا والمغرب خلافات عديدة منذ ان استدعت الرباط سفيرها في مدريد في تشرين الثاني/نوفمبر 2001.
وتقوم الخلافات حول الصيد البحري والهجرة غير الشرعية وجزيرة ليلى (بيريخيل) وقضية الصحراء الغربية والتنقيب عن النفط قبالة ارخبيل الكاناري. وصرح الوزير المكلف باعداد التراب الوطني والمياه والبيئة محمد اليازغي لصحيفة اسبانية الاحد وفق ما افادت وكالة الانباء المغربية، ان لقاء بن عيسى وبالاسيو الاربعاء من شانه ان "يتناول بشجاعة المشاكل الثنائية من خلال حوار صريح وموضوعي وبروح تضامن".
وقال اليازغي ان هذا الاجتماع من شانه ان يساعد على "تطبيع" العلاقات والتطرق الى كافة الملفات التي هي موضع الخلاف ومنها قضية سبتة ومليلية اللتين تحتلهما اسبانيا في شمال المغرب ويطالب بهما المغرب.
وقد الغيت هذه الزيارة في 23 ايلول/سبتمبر الماضي من جانب الرباط احتجاجا على هبوط مروحية عسكرية اسبانية في جزيرة ليلى الامر الذي نفته الحكومة الاسبانية. وقد دفع قرار الرباط انزال عشرة من رجال الدرك في تموز/يوليو على جزيرة ليلى، بمدريد الى تنظيم عملية عسكرية كبيرة لاخراجهم منها، الامر الذي دفع الولايات المتحدة الى التوسط للتوصل الى اتفاق وضع حدا لهذه الازمة. وزارت آنا بالاسيوا الرباط في 22 تموز/يوليو لتاكيد بنود هذا الاتفاق مع بن عيسى.