قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض- يبدأ المنتخب السعودي لكرة القدم اولى خطوات الالف ميل للوصول الى كأس العالم المقبلة في المانيا عام 2006، وستكون كأس العرب الثامنة في الكويت من 16 الى 30 كانون الاول(ديسمبر) الحالي مهمة جدا بالنسبة اليه لانها تشكل بوابة استعادة الهيبة التي اهتزت كثيرا في مونديال 2002.
وكأس العرب هي البطولة الاولى التي يشارك فيها "الاخضر" بعد كأس العالم في كوريا الجنوبية واليابان حيث اهتزت صورته وخسر مبارياته الثلاث امام المانيا صفر-8 والكاميرون صفر-1 وجمهورية ايرلندا صفر-3.
وبغض النظر عن اعلان هدف الاحتفاظ باللقب ام لا، فان الاتحاد السعودي للعبة اعتمد استراتيجية يتطلع من خلالها لبناء منتخب قوي يرتكز كليا على العناصر الشابة القادرة على العطاء لسنوات طويلة، وكأس العرب تعتبر اولى الخطوات الاعدادية للمنتخب، واولى المهمات تحت اشراف مدربه الجديد الهولندي جيرارد فاندرليم الذي خلف المحلي ناصر الجوهر.
وقبل كأس العالم، كان الجوهر ابلى بلاء حسنا مع المنتخب وقاده الى احراز لقب بطل الخليج مطلع العام الماضي على ارضه وبين جمهوره.&ووقع اختيار فاندرليم على مجموعة من العناصر الشابة التي برزت مع فرقها في كأس الامير فيصل بن فهد وفي المراحل الاولى من الدوري، الى جانب بعض عناصر الخبرة ممن لم تتعد اعماره الخامسة والعشرين باستثناء لاعبين هما الحارس محمد الخوجلي وعبد العزيز الجنوبي.
بدأت مهمة الاعداد لكأس العرب بمعسكر في الرياض ضم 29 لاعبا، تبعه آخر في المنطقة الشرقية سيقلص بعده فاندرليم العدد الى 20 لاعبا للمشاركة في البطولة.
&واللافت ان فاندرليم لم يستدع بعض لاعبي الخبرة امثال الحسن اليامي وابراهيم ماطر ومحمد شليه وحسين عبد الغني "لعدم مشاركتهم مع فريقهم في كأس الامير فيصل"، فضلا عن سامي الجابر والحارس محمد الدعيع اللذين كانا اعلنا اصلا اعتزالهما اللعب دوليا بعد خيبة المونديال.
وشدد الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس الاتحاد السعودي الامير سلطان بن فهد "على اهمية المشاركة في كأس العرب مبديا ثقته التامة بالعناصر الشابة التي اختارها المدرب لتمثيل السعودية بالصورة المشرفة والمحافظة على المكتسبات التي حققتها الكرة السعودية على جميع المستويات والمناسبات".
واوضح الامير سلطان "ان اختيار المنتخب من الوجوه الشابة يأتي ضمن خطط الاتحاد المستقبلية المعدة من قبل المختصين لاعداد المنتخب للمشاركات الخارجية المقبلة بصفة عامة والوصول الى نهائيات كأس العالم 2006 في المانيا على وجه الخصوص".
من ناحيته، اكد فاندرليم "الهدف الاهم من المشاركة في كأس العرب هو اعداد المنتخب بشكل جيد للبطولات المقبلة في ظل اختيار مجموعة كبيرة من اللاعبين الشباب الذين يحتاجون الى الخبرة الدولية من خلال الاحتكاك القوي الذي سيساهم في اعدادهم بشكل جيد لكأس العالم 2006 في المانيا التي تشكل الهدف الحقيقي الذي نسعى اليه".
واضاف "ان فترة الاعداد لكأس العرب غير كافية وانا لا اعد بالمحافظة على اللقب العربي ولكن نسعى الى تقديم مستويات جيدة مع هؤلاء الشباب".&ودافع فاندرليم عن العناصر التي اختارها قائلا "ان اللاعبين الحاليين يتمتعون بمهارات وفنيات كبيرة مقارنة بصغر سنهم ومع مرور الوقت سينضجون اكثر وسيشكلون نواة المنتخب السعودي في كأس العالم المقبلة ولا بد من الاهتمام بهم ومنحهم فرصة لاختبار قدراتهم، ولكن هذا لا يعني عدم الاستعانة بلاعبي الخبرة".
المشاركة الخامسة
مشاركة المنتخب السعودي في كأس العرب هي الخامسة منذ انطلاق المسابقة عام 1963 وحتى الان، وفي المشاركات الاربع السابقة، احتل المركز الاول في الدورة الرابعة، وخرج من الدور الاول في الخامسة، وحل وصيفا في السادسة، واحرز اللقب في السابعة.
واحرز "الاخضر" اللقب في النسخة الاخيرة التي استضافتها الدوحة عام 1998 عندما فاز على المنتخب المضيف 3-1 في النهائي، وسيلعب في الدورة الثامنة في المجموعة الاولى التي تضم ايضا منتخبات البحرين واليمن وسوريا ولبنان.
بدأت مشاركة السعودية في كأس العرب عام 1985 عندما استضافت الدورة الرابعة في الطائف وحلت فيها في المركز الثالث بفوزها على قطر 4-2 بركلات الترجيح بعد تعادلهما في الوقتين الاصلي والاضافي سلبا.
وكانت السعودية خسرت في نصف النهائي امام العراق 2-3.&المشاركة الثانية كانت في الدورة الخامسة في العاصمة الاردنية عمان عام 1988، ومثل السعودية فيها منتخب الشباب الذي خرج من الدور الاول بعد تعادلين مع مصر وتونس وخسارتين امام لبنان والعراق.
وفي الدورة السادسة في حلب عام 1992 التي اقيمت على هامش دورة الالعاب الرياضية العربية، تصدر المنتخب السعودي مجموعته في الدور الاول عقب فوزه على فلسطين 2-1، وتعادله مع سوريا 1-1، ثم فاز في نصف النهائي على الكويت 2-صفر قبل ان يخسر امام مصر في النهائي 2-3.
وحصل نجم المنتخب السعودي خالد مسعد على جائزة افضل لاعب في البطولة.&اما المشاركة الرابعة للسعودية فكانت في الدوحة عام 1998 في الدورة السابعة حيث توج بطلا للمرة الاولى بفوزه على نظيره القطري في المباراة النهائية 3-1.&وفي نصف النهائي، فازت السعودية على الكويت 2-1.
يعول المنتخب السعودي كثيرا على مهاجم الاهلي طلال المشعل ليشكل رأس حربة المهاجمين في كأس العرب الثامنة لكرة القدم وفي الاستحقاقات المقبلة.&وسيسعى المشعل الى اثبات احقيته بان يكون احد المهاجمين الاساسيين للمنتخب السعودي بعد ان غاب عن نهائيات كأس العالم وبعد غياب اكثر من لاعب مثل الحسين اليامي وسامي الجابر وغيرهما.
وينتظر ان يلعب المشعل دورا كبيرا في كأس العرب لا سيما وانه احد افضل المهاجمين في السعودية، وهو توج هدافا للمنتخب في التصفيات الاسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم برصيد 11 هدفا، على الرغم من عدم مشاركته في الدور الثاني لاصابته بالرباط الصليبي.
وللمفارقة، فان هذا النجم لعب مرارا في غير مركزه حتى انه شارك مع الاهلي في عدة مباريات في مركز الظهير وهذا ما حدث ايضا في نهائيات كاس اسيا 2000 في لبنان حيث خاض المباريات الثلاث الاولى في الدور الاول في ثلاثة مراكز مختلفة، فلعب في الاولى ضد اليابان كظهير ايسر، وامام قطر في خط الوسط، وعاد الى مركزه كمهاجم ضد اوزبكستان، واستمر في هذا المركز حتى المباراة النهائية التي خسرتها السعودية امام اليابان صفر-1.
وللمشعل حكاية مع كأس اسيا التي شهدت بروزه، فبعد تألقه في التصفيات اشركه المدرب التشيكي ميلان ماتشالا الذي كان يشرف على المنتخب في حينها اساسيا منذ المباراة الاولى امام اليابان الا ان مركز الظهير لم يكن المركز الذي كان يطمح اليه.
وبعد اقالة ماتشالا اثر الخسارة الثقيلة 1-4، اعطى المدرب المحلي ناصر الجوهر الفرصة للمشعل، وبالفعل ساهم الاخير بتأهل المنتخب السعودي الى الدور نصف النهائي بفوزه على نظيره الكويتي بالهدف الذهبي 3-2 وكان المشعل صاحب الهدف الثاني في مرمى الكويت.
وفي دور الاربعة ضرب المشعل بقوة وسجل هدفي الفوز في مرمى كوريا الجنوبية لتتأهل السعودية الى المباراة النهائية الا ان المد الياباني انذاك اوقف زحف المشعل وزملائه. وفي تصفيات كأس العالم الحالية سجل المشعل 11 هدفا جعلت الاتحاد الدولي (فيفا) يختاره ثاني هدافي تصفيات كأس العالم، لكنه غاب عن الدور الثاني لاصابته بالرباط الصليبي مما اضطره لاجراء عملية جراحية في فرنسا تماثل بعدها للشفاء.
يشارك اليمن في نهائيات كأس العرب الثامنة في الكويت من 16 الى 30 كانون الاول(ديسمبر) الحالي بمنتخب الشباب مدعم بعدد من لاعبي المنتخب الاول بهدف الاعداد لقاعدة قوية تكمل المشوار في المناسبات المقبلة.&وعدل الاتحاد اليمني خطته بعد اخفاق منتخبه في مسابقة كرة القدم ضمن دورة الالعاب الاسيوية في بوسان الكورية الجنوبية قبل نحو ثلاثة اشهر، فاقال المدرب المصري محمود ابو رجيلة واستبدل مشاركة المنتخب الاول في كأس العرب بمنتخب الشباب.
وبعد ان رفض اكثر من مدرب محلي تولي مهمة الاشراف الفني على المنتخب الاول لقيادته في كأس العرب، قرر الاتحاد اليمني اشراك منتخب الشباب بقيادة الالماني هورستن سبيتلر للقيام بهذه المهمة، فبدأ استعداداته منذ اكثر من شهر تقريبا محليا واوروبيا.
وواجه منتخب الشباب انتقادات كثيرة تتمحور حول عدم قدرته على تحقيق النتائج الجيدة في البطولة العربية خصوصا انه خسر امام منتخب الناشئين صفر-2 في مباراة ودية، فتم تدعيم صفوفه بعدد من لاعبي المنتخب الاول الذين يملكون الخبرة في المنافسات الدولية اكتسبوها من مشاركاتهم مع المنتخب في التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس اسيا وتصفيات المونديال الاخير.
وبدأ المنتخب اليمني استعداداته للبطولة مبكرا فاقام معسكرا في صنعاء وخاض عددا من المباريات التجريبية سعيا الى تأقلم اللاعبين مع اسلوب المدرب الجديد.&وتأتي مشاركة منتخب الشباب في كأس العرب بعد نحو ثلاثة اشهر من انجاز منتخب الناشئين الذي تأهل الى نهائيات كأس العالم المقررة في فنلندا عام 2003 بعد وصوله الى المباراة النهائية لكأس اسيا للناشئين (دون 17 عاما) في الامارات قبل ان يخسر امام نظيره الكوري الجنوبي بركلات الترجيح 6-5 بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل 1-1.
وكان المنتخب اليمني الاول قدم عروضا قوية في الدور الاول من التصفيات المؤهلة الى مونديال 2002 حيث احرج نظيره الاماراتي وتغلب عليه في صنعاء قبل ان يتعادل معه في العين ويفقد فرصة التأهل الى الدور الثاني للمرة الاولى في تاريخه.
واخذ قرار اشراك منتخب الشباب تجاذبا في الساحة الرياضية اليمنية حيث اعتبر البعض ان القرار صائب لان هذه المشاركة العربية القوية تعد فرصة طيبة لاعداد هذا المنتخب للاستحقاقات المستقبلية لانه سيشكل المنتخب الاول لاحقا وخصوصا قبل دورة كأس الخليج السادسة عشرة المقررة في الكويت ايضا في كانون الاول(ديسمبر) عام 2003 وسيشارك فيها للمرة الاولى.
ويضم منتخب الشباب عددا من اللاعبين الجيدين لكنهم بحاجة الى مزيد من الاحتكاك خليجيا وعربيا لاكتساب الخبرة المطلوبة.&واوضح نائب رئيس لجنة المنتخبات في الاتحاد اليمني خالد الناظري "ان مشاركة اليمن بمنتخب الشباب تأتي حرصا من الاتحاد اليمني على الحضور في هذا المحفل العربي والعمل على نجاح هذه البطولة التي تأجلت اكثر من مرة".
واضاف "ان اشتراط الاتحاد العربي المشاركة بالمنتخب الاول لا يعني عدم احقية اليمن في المشاركة بمنتخب الشباب لان الاتحاد العربي يعطي الحق بالمشاركة باي منتخب طالما يحمل في السجلات الرسمية اسم المنتخب الاول وهذا ما يقوم به اتحاد الكرة باعتبار ان منتخب الشباب الان هو المنتخب الاول في اطار خططه للتجديد".&وتلعب اليمن في كأس العرب في المجموعة الاولى الى جانب السعودية حاملة اللقب والبحرين سوريا ولبنان.