قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران- حذر محمد رضا خاتمي شقيق الرئيس الايراني وزعيم الحزب الاصلاحي الرئيسي اليوم الثلاثاء من خطر ابتعاد الطلاب عن السلطة السياسية في ايران، مشيرا في هذا الاطار الى سقوط نظام الشاه.
وقال خاتمي الامين العام لجبهة المشاركة في تصريح نقلته وكالة الانباء الايرانية "اذا لم نتمكن من الرد على تطلعات الطلاب، قد يفقدون ثقتهم في النظام الحالي ولا نعرف اي نموذج سياسي سيختارون". ورأى ان "السبب الرئيسي الذي ادى الى زوال نظام (الشاه) كان المقاومة وتطلعات الطلاب والمتخرجين الذين ارادوا المزيد من الحرية والعدالة والحقيقة".
ودعا الى "مراجعة كاملة" للوسائل المتبعة التي "لم تعد تلبي تطلعات الشعب والشباب".&واضاف ان "الحل الاسهل هو قمع الطلاب عبر ربط حركتهم وشعاراتهم بالمجموعات الداخلية والخارجية الداعية الى قلب النظام".
واعتبر ان البعض اعتقدوا بعد قمع الحركة الطلابية في تموز/يوليو 1999 ان هذه الحركة "قضي عليها". واضاف انه لازالة المعارضة، "خططوا لثلاث مراحل: اولا حظر الصحف المستقلة، ثم قمع الحركة الطلابية، واخيرا التحرك ضد الاحزاب السياسية التي تطرح مشكلة".&واكد ان الاحداث الاخيرة اظهرت انه "لا يمكن قمع الحركة الطلابية"، وان هذه الحركة "لم تزل حية فحسب، بل ازدادت حيوية عما كانت في الماضي".
وعلق على الشعارات الطلابية المعادية للسلطة، بدون التمييز بين الاصلاحيين فيها او المحافظين، فاعتبر ان على المسؤولين ان "يحاولوا ان يفهموا الاسباب التي جعلت الطلاب يستنتجون ان السلطة لم تعد تصغي اليهم، وجعلت ثقتهم تتراجع حتى في الاصلاحيين".
ويقود الطلاب منذ مطلع تشرين الثاني/نوفمبر حركة احتجاج سياسي عقبت حكما بالاعدام صدر في حق المثقف والاستاذ الجامعي هاشم اغاجاري بعد ادانته بتهمة "الاساءة الى الانبياء".