قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيقوسيا- شارلي خارالامبوس: ضاعفت الامم المتحدة والدبلوماسية الغربية جهودهما من اجل التوصل الى اتفاق بين المجموعتين القبرصيتين اليونانية والتركية لاعادة توحيد الجزيرة قبل انعقاد قمة كوبنهاغن الاوروبية التي ستصادق على انضمام قبرص الى الاتحاد الاوروبي.
وقدم المبعوث الخاص للامم المتحدة الى قبرص الفارو دي سوتو اليوم الثلاثاء الى زعيمي القبارصة الاتراك واليونانيين صيغة معدلة للوثيقة التي قدمتها الامم المتحدة حول تسوية لتقسيم الجزيرة وتعتمد النموذج الكونفدرالي السويسري.
وتشدد اليونان منذ عدة اسابيع على حصول قبرص في قمة كوبنهاغن على الضوء الاخضر لانضمامها الى الاتحاد الاوروبي عبر التهديد المبطن باستخدام الفيتو في وجه توسيع الاتحاد ليضم عشر دول جديدة.
وتأتي مواقف الرئيس القبرصي غلافكوس كليريديس (83 عاما) وخصمه دنكطاش (77 عاما) اللذين اطلقا قبل حوالى عام مفاوضات مباشرة حول مستقبل الجزيرة المقسمة لم تفض الى نتيجة، في صلب القضية.&وافادت مصادر قريبة من المفاوضات ان الاتفاق بين الطرفين "غير مرجح" قبل قمة كوبنهاغن بسبب استمرار التباين في المواقف حول قضايا اساسية.
ولم تتسلم الامم المتحدة الاعتراضات على الخطة التي قدمت في 11 تشرين الثاني/نوفمبر قبل الخميس اي بتأخير خمسة ايام عن الموعد المحدد اساسا مما يترك للامم المتحدة مهلة قصيرة جدا لاقتراح تسوية على الطرفين.
وقال دنكطاش السبت "سنواصل التفاوض بعد ان يحصل القبارصة اليونانيون على اذن لدخول الاتحاد الاوروبي". واضاف انه لا ينوي "دفع ثمن" توقيع متسرع على اتفاق فقط من اجل انضمام الجانب القبرصي التركي الى الاتحاد الاوروبي مع القبارصة اليونانيين.
وقد تظاهر حوالى عشرة الاف قبرصي تركي اليوم الثلاثاء في القطاع الشمالي التركي من العاصمة نيقوسيا دعما لزعيمهم رؤوف دنكطاش واحتجاجا على خطة اعادة توحيد قبرص التي قدمها الامين العام للامم المتحدة كوفي انان.
من جهة اخرى، اعتبر المدعي العام القبرصي اليوناني اليكوس ماركيدس امس الاثنين ان المفاوضات على الخطوط العريضة للاتفاق قد تتواصل حتى خلال القمة.
وقال دبلوماسي طلب عدم كشف هويته في نيقوسيا ان "دنكطاش يواجه ضغوطا كبيرة من تركيا".&واضاف ان "الحكومة التركية نالت الثقة على اساس برنامج مؤيد لاوروبا وادركت ان هناك علاقة بين التوصل الى اتفاق بخصوص قبرص وانضمام انقرة الى الاتحاد الاوروبي".
وتأمل تركيا التي تنشر 35 الف من جنودها في شمال قبرص في الحصول على موعد في قمة كوبنهاغن لفتح مفاوضات الانضمام معها او على الاقل في القمة الاوروبية التالية في سالونيك (اليونان) في حزيران/يونيو 2003.
وقد اعلن الاتحاد الاوروبي باستمرار انه يفضل ضم جزيرة قبرص موحدة غير انه يؤكد ايضا انه سيقبل الجانب اليوناني الجنوبي المعترف به دوليا الذي تجري معه مفاوضات الانضمام منذ ثلاثة اعوام.&ويعترض دنكطاش على اقتراح في الخطة يقضي بخفض مساحة القطاع الشمالي التركي وعودة بعض اللاجئين القبارصة اليونانيين الى شمال الجزيرة.
وافاد صدر قريب من المفاوضات ان كليريديس يرغب برفع عدد اللاجئين القبارصة اليونانيين الذين سيتاح لهم فرصة العودة الى القطاع الشمالي من 85 الف الى مئة الف اي نصف عدد لاجئي 1974، تاريخ تقسيم الجزيرة.
كما يعارض الزعيمان مبدأ الرئاسة الدورية للدولة الموحدة.&وقبرص مقسمة الى شطرين منذ تدخل الجيش التركي في شمال الجزيرة ردا على محاولة انقلاب قام بها قبارصة يونانيون متشددون لالحاق الجزيرة باليونان.