القاهرة- اعتبرت الكويت اليوم الثلاثاء ان خطاب الرئيس العراقي صدام حسين قبل ايام يشكل "خرقا صريحا" للقرار رقم 1441 مؤكدة انه يتضمن تهديدا لها و"لكل دول المنطقة" كما طالبت بموقف حازم "حيال الاباطيل" العراقية.
وجاء كلام القائم بالاعمال الكويتي في القاهرة فيصل العدواني للصحافيين عقب تسليمه مسؤولين في جامعة الدول العربية رسالة تؤكد ان "خطاب الرئيس العراقي هو خرق صريح لميثاق الجامعة وقرارات مجلس الامن وبينها القرار رقم 1441 وقرارات قمة بيروت" العربية.&واضاف ان "الخطاب دعوة صريحة وتبرير لاحتلال العراق للكويت عام 1990 كما انه يشكل رسالة تهديد للكويت ولكل دول المنطقة وامنها واستقرارها" موضحا ان بلاده "تطالب الجامعة بموقف حازم وصريح تجاه الاتهامات والاباطيل" العراقية.
وقدم الرئيس العراقي، للمرة الاولى، اعتذاره للشعب الكويتي عن اجتياح قواته للكويت في 1990، لكنه وجه انتقادات عنيفة لحكام هذا البلد الذي قد يستخدم قاعدة لتوجيه ضربة عسكرية اميركية الى العراق.
وقادت الولايات المتحدة تحالفا دوليا لاخراج القوات العراقية من الكويت في 1991.&واوضح العدواني ان "الكويت تطالب الجامعة بتحرك عاجل وواضح لادانة الموقف العراقي والعمل لالزام بغداد جميع قرارات مجلس الامن وقمة بيروت".
وشدد على "المسؤولية الكبيرة الملقاة على الامين العام (عمرو موسى) تجاه الحفاظ على امن وسلامة وسيادة دولة الكويت والامن العربي كذلك تجاه التهديدات العراقية" مؤكدا "توجيه خطابات مماثلة الى الامم المتحدة ومنظمة المؤتمر الاسلامي وحركة عدم الانحياز".