قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تونس- وصل مساعد وزير الخارجية الاميركي المكلف شؤون الشرق الاوسط وليام بيرنز اليوم الثلاثاء الى تونس، المحطة الثالثة في جولته في المنطقة، كما افادت السفارة الاميركية. من جهة اخرى عد الرئيس التونسي زين العابدين بن علي&في العاصمة التونسية بمواصلات الاصلاحات الرامية الى "تكريس الممارسة الديموقراطية اكثر" في تونس، وذلك في كلمة القاها بمناسبة اليوم الدولي لحقوق الانسان.
وقال بن علي "بدأنا بتطبيق التدابير المرتبطة بحقوق الانسان (في الدستور التونسي الجديد) مثل تكريس مبدأ تعدد المرشحين للانتخابات الرئاسية المقبلة (عام 2004) والاعداد لمراجعة اللوائح الانتخابية بصورة دائمة".
وتابع "سنواصل تطبيق اصلاحات جديدة (..) من شأنها ان تكرس اكثر واكثر الممارسة الديموقراطية في مختلف مراحل العملية الانتخابية، وتعزيز التعددية ومشاركة الاحزاب السياسية في العمل الوطني".
وشدد الرئيس التونسي على "المكانة المميزة التي يحتلها التضامن" في تونس وجدد دعوته الى تشكيل صندوق عالمي للتضامن برعاية الامم المتحدة من اجل مكافحة عدم المساواة.&وقال "ان العالم بحاجة اليوم اكثر من اي وقت مضى الى رفض مشاعر الحقد والاسى بجميع اشكالها (..) حتى تتمكن الاسرة الدولية من مكافحة ظاهرة التطرف والارهاب".
من جهتها قالت السفارة الأميركية&ان بيرنز القادم من المغرب وصل على متن طائرة خاصة الى قاعدة العوينة العسكرية على بعد ستة كيلومترات من العاصمة قرب المكاتب الجديدة للسفارة.&وبعد وصوله بقليل حضر المسؤول الاميركي حفل تدشين المباني الجديدة التي تضم الاجهزة الاميركية العاملة في تونس، في مجمع على ضفة بحيرة تونس ناحية الضواحي الشمالية.&وسيستقبل الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، بيرنز خلال زيارته كما سيجري محادثات مع وزير الخارجية التونسي الحبيب بن يحيى.
كما سيعقد مؤتمرا صحافيا مساء قبل مغادرته تونس في ختام جولة بدأها الاحد في الجزائر وتابعها في المغرب.&وقد التقى بيرنز العاهل المغربي الملك محمد السادس والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، وتمحورت محادثاته حول الاصلاحات الاقتصادية والسياسية في المنطقة والملف العراقي والنزاع الاسرائيلي-الفلسطيني ومكافحة الارهاب كما افادت وزارة الخارجية الاميركية.