قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس- نفى الجيش الاسرائيلي اليوم الثلاثاء ان يكون اطلق النار مساء الاثنين على باص تابع لوكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (انروا) في قطاع غزة ما ادى الى اصابة احد التلاميذ الفلسطينيين الذين كان ينقلهم بجروح.
وكان الناطق باسم الانروا بول ماكان اعلن مساء الاثنين ان الجيش اطلق النار على هذا الباص، مشيرا الى ان طالبا في التاسعة عشرة من العمر اسمه ابراهيم ابو شلوف اصيب في ظهره.
وكشف الجيش عن العناصر الاولى لتحقيق اجراه في القضية، مؤكدا انه "لم يطلق النار على باص ولا على اي سيارة في هذا الموقع ولم يصب ايا كان بجروح".&وافاد مصدر طبي فلسطيني ان الحادث حصل عند حاجز عسكري اسرائيلي قرب خان يونس في جنوب قطاع غزة، عندما حاول الباص تجاوز خط انتظار طويل.
واكتفى الجيش بالاقرار في بيان بانه اطلق طلقات تحذيرية في الجو ليرغم بعض السيارات المتوجهة نحو الجنود الاسرائيليين على العودة ادراجها، مؤكدا عدم سقوط جرحى.&وحصل هذا الحادث بعد اربعة ايام من مقتل موظفين فلسطينيين اثنين في الانروا خلال عملية عسكرية اسرائيلية في مخيم البريج في وسط قطاع غزة، ادت الى سقوط عشرة قتلى بحسب حصيلة اجمالية.
كذلك قتل موظف في الانروا هو البريطاني ايان هوك قبل اسبوعين برصاص جندي اسرائيلي في مخيم جنين شمال الضفة الغربية.&وفتح كل من الامم المتحدة والجيش الاسرائيلي تحقيقا منفصلا في هذا الحادث الاخير.