قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اتهم وزير التخطيط العراقي حسين عبد المنعم الخطاب الثلاثاء في القاهرة "الولايات المتحدة والحركة الصهيونية" بالسعي الى شن حرب ضد العراق "لتجربة أسلحتها الجديدة".
&وقال الخطاب للصحافيين عند توقفه لوقت قصير في القاهرة قبل توجهه الى المغرب ان "الولايات المتحدة والحركة الصهيونية لا تريد نجاحا للجنة التفتيش لضرب العراق وجعله ساحة لتجربة اسلحتها الجديدة رغم ان العراق قد ادى كل ما عليه من التزامات وان كل مواقفه تؤكد ذلك".
&واضاف الوزير الذي سيشارك في مؤتمر اقتصادي دولي في المغرب ان "كل العالم لديه الان ايمان واضح بان العراق ادى ما عليه وانه لا يوجد سبب واحد لشن الحرب عليه".
&واكد الخطاب ان "العراق مع اي حل يمكن ان يجنب العراق والمنطقة ويلات الحرب".
&وقال من جهة اخرى ان "الوضع الداخلي في العراق قوي وان شعبه يعيش حياته بشكل طبيعي وانه قادر على التصدي للعدوان الاميركي" (المحتمل).
&واوضح ان "ابواب العراق مفتوحة لكل من يريد التاكد من خلوه من الاسلحة النووية والبيولوجية والكيميائية".
&من جانب اخر قال ان مفتشي نزع الاسلحة يحاولون "ايجاد مبرر" لشن حرب على العراق.
&واوضح ان "فرق التفتيش قد تحدثت طويلا مع الموظفين الفنيين العراقيين في محاولة منهم لايجاد اوجه اختلاف بين اجاباتهم عند بدء عمليات التفتيش عام 1991 وبين اجاباتهم في الوقت الراهن بهدف ايجاد مبرر لشن حرب على العراق".
&وحول رسالة الرئيس العراقي صدام حسين الى الكويتيين قال الخطاب انها "جاءت تعبيرا عن رغبة حقيقية لانهاء صفحة الماضي في العلاقات العراقية-الكويتية".
&وكان الرئيس العراقي قدم السبت الماضي، للمرة الاولى، اعتذاره للشعب الكويتي عن اجتياح قواته لبلادهم في 1990، لكنه وجه انتقادات عنيفة الى المسؤولين الكويتيين.
&ورفضت الكويت الاعتذار متهمة العراق بالسعي الى تقسيم الكويتيين و "تشجيع الارهاب".