قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دعا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الأربعاء رجال الأعمال الأميركيين والعرب إلى الاستثمار في بلاده وذلك في الذكرى الأولى لاتفاق التبادل الحر بين عمان وواشنطن.
&والاردن هو اول بلد عربي يوقع مثل هذا الاتفاق مع الولايات المتحدة الذي اتاح تخطي الحواجز الجمركية بين البلدين. وبدأ العمل بالاتفاق في 17 كانون الاول/ديسمبر 2001.
&وقال في كلمة متلفزة موجهة الى رسميين ورجال اعمال ومستثمرين في الولايات المتحدة ومصر ودولة الامارات العربية المتحدة والكويت وقطر والبحرين "ان اتفاق التبادل الحر هو تصويت ثقة بالاردن".
&واضاف ان "الانتقال الحر للبضائع بين الاردن والولايات المتحدة يعطي بلدنا منفذا الى الاسواق المتطورة بدون اية عوائق". واوضح ان "الاردن يوفر مناخا ايجابيا بشكل استثنائي لاستثمار الرساميل".
&ووجه العاهل الاردني هذه الدعوة عشية اعلان وزير الخارجية الاميركي كولن باول عن مبادرة للدعم الاقتصادي والسياسي والثقافي في الشرق الاوسط.
&وتجري حاليا في واشنطن محادثات بين وزير التجارة والصناعة الاردني صالح بشير ومسؤول في وزارة التجارة الاميركية هو روبرت زويليك. وتتركز المحادثات على تعزيز المبادلات الثنائية التي زادت بشكل كبير منذ بدء العمل باتفاق التبادل الحر.
&وحسب الارقام الرسمية، فان الصادرات الاردنية الى الولايات المتحدة زادت بنسبة 72% منذ العام الماضي في حين ان الاستيراد الاردني زاد بمعدل 14%.
&وستصل قيمة الصادرات الاردنية الى الولايات المتحدة حسب التقديرات الاميركية الى حوالى نصف مليار دولار في العام 2002 مقابل 13 مليون دولار في العام 1999.