قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

رام الله (الضفة الغربية) - اعلن الامين العام للجنة المركزية للانتخابات الفلسطينية علي الجرباوي اليوم الخميس ان اللجنة قد تعلن الاثنين ارجاء الانتخابات العامة الفلسطينية المقررة في 20 كانون الثاني/يناير، بعد اعادة احتلال اسرائيل للضفة الغربية.
&وقال الجرباوي& بعد لقاء اللجنة مع ياسر عرفات في رام الله "سنرفع توصياتنا الاخيرة الى الرئيس ياسر عرفات في غضون يومين وسنعلن قرارنا النهائي الاثنين".&وقال ان "رأينا ان اعادة احتلال الجيش الاسرائيلي للمدن الفلسطينية يجعل اجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية مستحيلا".&واضاف "لم يتمكن كل اعضاء اللجنة من المشاركة في الاجتماع (الخميس) نتيجة هذا الاحتلال، واضطررنا لعقده عبر الفيديو مع غزة"، في اشارة الى اعضاء اللجنة المقيمين في غزة.
&وتساءل "كيف يمكن اجراء انتخابات في هذه الظروف؟".&واصدر عرفات، تحت وطأة ضغوط قوية من الاسرة الدولية، مرسوما رئاسيا في ايلول/سبتمبر يحدد موعد اجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في 20 كانون الثاني/يناير.&وصرح وزير العمل الفلسطيني غسان الخطيب للصحافيين اخيرا بان تحضير الانتخابات يتطلب فترة ستة اشهر، معتبرا انه لا يجب تحديد موعد جديد فوري لاجرائها.&واشار الى ان احد الشروط المطلوبة لاجراء الانتخابات هو انسحاب القوات الاسرائيلية الى المواقع التي كانت تتمركز فيها قبل بداية الانتفاضة في ايلول/سبتمبر 2000.
&واعاد الجيش الاسرائيلي احتلال الجزء الاكبر من اراضي الحكم الذاتي الفلسطيني اعتبارا من حزيران/يونيو، ردا على سلسلة عمليات انتحارية فلسطينية، وهو يقوم بعمليات توغل كثيفة في مناطق الحكم الذاتي في قطاع غزة الخاضعة لحصار اسرائيلي