قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيتر ماكلر: تفقد وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفلد الخميس مركز القيادة الأميركية في قطر في قاعدة السيلية الذي قد يستخدم في حال شن هجوم على العراق.
&ودعا الوزير الاميركي خلال هذه الزيارة الى عدم التسرع بشأن اعلان العراق حول اسلحة الدمار الشامل.
&وتوجه رامسفلد الى نحو 400 جندي تجمعوا في قاعدة السيلية في جنوب العاصمة القطرية الدوحة، الا انه تجنب تهديد العراق بنزع سلاحه بالقوة في حال لم تفلح جهود الامم المتحدة بهذا الصدد.
&وقال رامسفلد متوجها الى احد الجنود الذي سأله عن رأيه في الوثيقة العراقية "اعتقد انه في غير محله ان ابدي رأيا حول ما سيفضي اليه" تحليل الاعلان.
&واضاف ان "الوقت وحده كفيل بكشف هذا الامر" مبديا حذرا غير معهود حول هذه القضية في حين كان يتهم نظام الرئيس العراقي صدام حسين بالاستمرار في امتلاك اسلحة الدمار الشامل.
&وتابع ان تحليل الوثيقة لا يزال في مراحله الاولى والولايات المتحدة ستتشاور لاحقا مع الدول الاخرى الاعضاء مجلس الامن الدولي.
&وفي كلمته الى الجنود المتجمعين في قاعدة السيلية قرب الدوحة تحدث رامسفلد عن مكافحة الارهاب اكثر مما تحدث عن قضية العراق.
&وقال ان دراسة الاعلان العراقي لا تزال في بدايتها وان الولايات المتحدة ستتشاور لاحقا بشان هذه المسالة مع الاعضاء الاخرين في مجلس الامن.
&واوضح رامسفلد انه سيتم اختبار نوايا صدام حسين عندما سيطلب منه السماح لعدد من العلماء العراقيين بمغادرة العراق الى الخارج مع عائلاتهم لاتاحة المجال امام مفتشي الامم المتحدة لاجراء تحقيقات معهم.
&واضاف ان ذلك "سيشكل اشارة الى تعاون الرئيس العراقي او عدم تعاونه" مع الامم المتحدة.
&ورأى رامسفلد ان الارهاب "شر لا يمكن تجاهله ولا يمكن السماح له بالانتصار".
&وكان رامسفلد وصل صباحا الى القاعدة واجتمع مع الجنرال تومي فرانكس قائد القوات الاميركية في الخليج الذي يتولى قيادة تدريبات "انترنال لوك".
&ويشارك نحو الف عسكري اميركي وبريطاني في هذه التدريبات.
&والاربعاء وقع رامسفلد في قطر مع وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني اتفاقا يعطي غطاء رسميا للوجود العسكري الاميركي في قطر.
&واعلن رامسفلد ان الاتفاق سيسمح بتطوير منشآت قاعدة العديد التي تضم اربعة الاف جندي اميركي واكبر مستودع للعتاد العسكري الاميركي في المنطقة.
&وسمح للصحافيين اليوم الخميس بزيارة قلب مركز القيادة الاميركي الذي يبلغ حجمه حجم مستوعب وهو مزود بتكنلوجيا اتصال متطورة جدا.
&ويعمل نحو اربعين شخصا بينهم بريطانيون امام كومبيوترات محمولة.
&وكانت القوات الاميركية تعززت في الايام القليلة الماضية وبلغت نحو 65 الف جندي اي اكثر بخمسة الاف مما كانت عليه قبل شهر.