قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلن المتحدث باسم قوات الطوارىء الدولية العاملة في جنوب لبنان تيمور غوكسيل لوكالة فرانس برس الخميس البدء منذ عشرة أيام بتخفيض عديد هذه القوات من 3246 إلى الفي عنصر قبل نهاية العام 2002.
&وقال ان "حوالى 320 من اصل 520 جنديا من الكتيبة الاوكرانية غادروا لبنان مع 150 الية عسكرية. كما غادر 505 من اصل 510 جنود من الكتيبة الفيدجية".
&واضاف ان عملية المغادرة ستستمر حتى يصل عدد الجنود الى الفين قبل نهاية العام طبقا لقرار بهذا الخصوص اتخذه مجلس الامن الدولي في 30 تموز/يوليو الماضي.
&واوضح ان "جنودا من الكتائب البولندية والغانية والهندية سيغادرون قريبا".
&وفي 31 اذار/مارس، كان عدد قوات الطوارىء الدولية العاملة في جنوب لبنان قد وصل الى 3642 جنديا يساندهم خمسين مراقبا عسكريا ومعهم طاقم مدني من 561 شخصا.
&وكان مجلس الامن الدولي قد طلب من الامين العام للامم المتحدة كوفي انان "مواصلة اتخاذ الاجراءات الضرورية لاعادة النظر في عديد قوات الطوارىء الدولية العاملة في جنوب لبنان".
&وكان المجلس قد جدد في 30 تموز/يوليو مهمة القوة ستة اشهر. وتنتشر هذه القوات
&منذ 1978 في جنوب لبنان على الحدود مع اسرائيل. وتم نشرها لتأمين انسحاب الجيش الاسرائيلي من جنوب لبنان في ايار/مايو 2000.