أكد البيت الأبيض الجمعة "قلقه الكبير" بعد الإعلان عن وجود موقعين نووين جديدين قيد البناء في ايران معتبرا انهما يمكن ان يستخدما في انتاج اسلحة ذرية.
&وقال الناطق باسم البيت الابيض آري فلايشر "نشعر بقلق كبير ازاء هذا الموضوع" مضيفا ان "مثل هذه المواقع لا تبرر بكل بساطة باحتياجات ايران للطاقة النووية المدنية".
&واوضح فلايشر ان مصانع تخصيب اليورانيوم المشبوهة يمكن ان تستخدم لانتاج يورانيوم مخصب جدا للاستخدام العسكري وان مصنع المياه الثقيلة يمكن ان يشغل مفاعلا مخصصا لانتاج البلوتونيوم المستخدم عسكريا.
&وتابع فلايشر ان "المعلومات الاخيرة حول المنشآت النووية في ايران تعزز القلق الذي كان يعتري الرئيس (جورج بوش) منذ البداية".
&من جهته اعلن مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية ان واشنطن "تشجع" الوكالة الدولية للطاقة الذرية على تفتيش موقعين ايرانيين مشبوهين ياتيان ضمن برنامج نووي عسكري سري.
&ونفت ايران من جهتها ان يكون لديها برنامج نووي عسكري مجددة التأكيد على حقها في استخدام التكنولوجيا النووية لاغراض مدنية و"سلمية". وفي فيينا اعلن المتحدث باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية مارك غوازدكي ان ايران وافقت على حصول تفتيش لموقعين نوويين جديدين لها في شباط/فبراير المقبل.
&وكانت محطة "سي ان ان" التلفزيونية الاميركية كشفت عن معلومات مفادها ان ايران تبني مفاعلين نووين قرب ناتانز (وسط) واراك (جنوب غرب طهران) قد يسمحان لطهران بامتلاك السلاح الذري.