قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&الدوحة-انتقدت صحيفة قطرية اليوم السبت بشدة "تسرع" الامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية في ابداء موقفه حيال كلمة الرئيس العراقي صدام حسين التي وجه فيها اعتذارا للشعب الكويتي عن غزو الكويت. وكان العطية، وهو قطري، وصف خطاب الرئيس العراقي بأنه "مخيب للآمال" مضيفا انه "لا يعبر عن النيات السلمية وروح التهدئة، خصوصا أنه لا ينسجم مع مقررات قمة بيروت العربية في ما يختص بأمن وسيادة واستقلال دولة الكويت". وكان الرئيس العراقي صدام حسين قدم في خطاب له في السابع من كانون الاول/ديسمبر للمرة الاولى اعتذارا للشعب الكويتي على غزو الكويت في 1990 وهاجم في الوقت نفسه قيادته التي اتهمها ب"التآمر" مع الولايات المتحدة على العراق.& وقالت صحيفة "الشرق" في مقال تصدر صفحتها الاولى "كان لافتا ان يسارع او بالاحرى يتسرع السيد عبد الرحمن العطية في الرد على الرسالة العراقية بانتقادات شديدة متخذا موقفا سلبيا بالكامل منها".&& ومضى الكاتب يقول "وقد بدا وكأن العطية يتحدث باسم دول المجلس جميعها بينما هو لم ينتظر اي تنسيق في مواقف الدول الاعضاء خصوصا ان هناك مجلسا وزاريا ينعقد بعد اسبوع تمهيدا لقمة الدوحة". ويعقد مجلس التعاون الخليجي قمته يومي 21 و22 كانون الاول/ديسمبر الحالي يسبقها اجتماع مجلس وزراء الخارجية في 20 كانون الاول/ديسمبر لتحضير جدول اعمالها.& وذكرت الصحيفة الامين العام لمجلس التعاون الخليجي الذي كان يشغل خطة وزير دولة في الخارجية القطرية، بالمادة الخامسة عشرة من نظام تأسيس مجلس التعاون الخليجي والتي تحدد صلاحيات الامين العام وتحددها بمسائل تنسيقية، موضحة "ليس من بين بنودها التسعة تخويل الامين العام اتخاذ مواقف سياسية بمثل هذه الخطورة من دون تكليف واضح".& كما ذكرته بالمادة السادسة عشرة من النظام والتي تنص تحديدا "على امتناع الامين العام وموظفي الامانة العامة عن اي تصرف يتنافى وواجبات وظائفهم". واكدت ان "العطية لم يلتزم بذلك".
&وانهت الصحيفة ،التي يملكها وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، مقالها بالتساؤل "لقد كان من الافضل التريث قبل الخروج بحكم صارم وقاطع من دون العودة الى اصحاب الشأن و القرار ..فلماذا التسرع يا حضرة الامين العام؟". وعبد الرحمن العطية الذي رشحته قطر لخلافة الشيخ جميل الحجيلان على رأس مجلس التعاون الخليجي، موجود اليوم في الدوحة لحضور اجتماع وزراء المال الخليجيين الذي ينتظر ان يبحث استعدادات الاعلان عن الاتحاد الجمركي الخليجي في الاول من كانون الثاني/يناير المقبل.