قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أفادت مصادر متطابقة ان تظاهرة ضخمة نظمت السبت في بواكي، ابرز معاقل متمردي الحركة الوطنية في ساحل العاج، احتجاجا على انتشار القوات الفرنسية في هذا البلد.
&وقال المنظمون ان المسيرة التي نظمت في هذه المدينة الواقعة في وسط ساحل العاج، كانت بمبادرة من "المجتمع المدني" ولا علاقة لها بمتمردي الحركة الوطنية في ساحل العاج.
&وتوجهت المسيرة الى المدرسة المعمدانية في بواكي لتسليم "عريضة احتجاج" للجنود الفرنسيين المتمركزين فيها منذ اندلاع الازمة في ايلول/سبتمبر.
&وقال المنظمون ان التظاهرة جمعت ما بين 600 الى 700 الف شخص بينما قدر المتحدث باسم الجيش الفرنسي عددهم بعشرة الاف شخص.
&واكد احد المنظمين واسمه بولان زاغادو ان العسكر الفرنسيين اطلقوا النار على المتظاهرين الذين تجاوزوا حاجزا لتسليم العريضة للقائد الفرنسي.
&وقال زاغادو في اتصال هاتفي من بواكي ان العيارات النارية تسببت في اصابة اربعة اشخاص نقلوا الى مستشفى المدينة.
&ونفى الناطق باسم الجيش الفرنسي في ساحل العاج اللفتنانت كولونيل آنج انطوان ليتشيا، ذلك مؤكدا ان الجنود الفرنسيين اكتفوا باطلاق النار في الهواء لتهدئة الحشود.
&وتحدث عن سقوط جريحين اكد انهما اصيبا بسلاح ابيض خلال مواجهات بين المتظاهرين.
&واعلن ليتشيا لوكالة فرانس برس انه "بفضل حكمة قائد القوات الفرنسية تم اقناع المتظاهرين عبر الحوار بالتفرق بهدوء نسبيا".