قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

وجه عدد من أعضاء اللجنة المركزية لحزب الليكود اليميني بزعامة رئيس الوزراء ارييل شارون السبت اتهامات إلى اللجنة بالفساد خلال الانتخابات الداخلية التي نظمت لاختيار مرشحي الحزب إلى الانتخابات التشريعية في 28 كانون الثاني/يناير.
&واكد النائب السابق عقيبة نوف، الذي لم يحالفه الحظ في الفوز على لائحة الحزب، للاذاعة العامة ان مسؤولا محليا في الحزب عرض عليه مقابل مبلغ كبير من المال الحصول على دعم عدد من اعضاء اللجنة المركزية لترشيحه.
&وقال نوف ان هذا العرض اثار "اشمئزازه" وانه رفضه "على الفور"، معلنا استعداده لتقديم التفاصيل في حال قررت الشرطة فتح تحقيق.
&وقام مرشحان آخران لم يحالفهما الحظ احدهما نعمان شيشتر الذي فضلت عليه اللجنة المركزية عمري شارون ابن رئيس الوزراء لتمثيل جنوب اسرائيل، بتوجيه اتهامات مماثلة امس الجمعة عبر التلفزيون.
&وشارك اكثر من ثلاثة الاف من اعضاء اللجنة المركزية لليكود في 8 كانون الاول/ديسمبر في اختيار 120 مرشحا عن الحزب الى الانتخابات. وقد احتل المرشحون من التيار المتشدد بزعامة وزير الخارجية بنيامين نتانياهو العديد من المراكز الاولى على اللائحة.
&وعلى اثر هذه الاتهامات بالفساد، قام مستشار الحكومة للشؤون القضائية الياكيم روبنشتاين ب"اصدار اوامر للشرطة بفتح تحقيق" جنائي، وفق ما افاد ناطق باسم وزارة العدل لوكالة فرانس برس.
&واوضح الناطق جاكوب غالانتي ان "المسألة تقتضي في المرحلة الراهنة جمع شهادات ودلائل، على ان يتخذ قرار في مرحلة لاحقة حول احتمال القيام بملاحقات قضائية".
&وخشية ان تؤثر هذه القضية على النتائج التي سيحققها الحزب قبل ستة اسابيع من الانتخابات التشريعية، طلب شارون من وزير العدل مئير شطريت اعادة النظر في قانون الانتخابات الداخلية في الحزب.