قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قاعدة السيلية (قطر)-فيصل البعطوط:فرح الكابورال علي شيبرد الاميركي المسلم مرتين في قطر. الاولى عندما اختير من بين مئات من الجنود الاميركيين للمشاركة في تدريبات "نظرة من الداخل" في قاعدة السيلية جنوب الدوحة والثانية عندما اهدي رحلة حج الى البقاع المقدسة.&ويقول علي (22 سنة) ان مصدر فرحه الاول كان سفره الى بلد مسلم قريب من البقاع المقدسة املا في تحقيق حلمه باداء مناسك الحج.
&وقد تحققت امنيته الثانية حيث اهداه قطري يملك شركة للحج رحلة حج بالاضافة الى حصوله على تسجيلات ومطبوعات اسلامية من وزارة الاوقاف القطرية ومصحف باصوات ائمة المسجد الحرام من شركة تسجيلات.&وعلي شيبرد واحد من زهاء الف جندي اميركي وبريطاني يتدربون على "حرب الكترونية" متطورة في قاعدة السيلية انطلقت في 9 كانون الاول/ديسمبر.
&وقد كان من العسير على كبار الضباط التعرف على الجندي الوحيد المسلم في تلك القاعدة التي تعج بقوات القيادة المركزية الاميركية. ويشرح المتحدث الرسمي باسم القيادة المركزية الكولونيل راي شيبارد لوكالة فرانس برس "اننا لا نعرف الجنود بدياناتهم" في طريق البحث عن علي الذي يحتفظ بنسخة انكليزية من القرآن الكريم ويعشق سورة القدر و"معانيها العظيمة" كما يقول بعد ان يرتلها بلغة عربية سليمة.&ويستطرد علي وهو ينقر بخاتم فضي يحمل نقش نجمة وهلال انه لا ينكر وجود صراع في داخله باعتباره مسلما اميركيا قد تفرض عليه الظروف محاربة جنود عراقيين مسلمين.
&لكنه يضيف "لدي ايمان قوي بان الله سيقودني الى الطريق الصحيح وانا على يقين من ان خطط الله وحده هي التي ستتحقق وانه لن يتركني ارتكب عملا سيئا لا يرضاه".
&ويميل مراقبون كثر الى اعتبار تمرين "نظرة من الداخل" موجها ضد العراق لكن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد ووزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني نفيا ذلك.&وغداة التوقيع الاربعاء على معاهدة عسكرية جديدة بين الدوحة و واشنطن تقنن وجودا اميركيا دائما في قاعدة العديد القطرية حاول رامسفلد اعطاء انطباع بان الحرب على الارهاب تتقدم في الاولوية على حرب ضد العراق.
&ولم يكن الكابورال علي بين الذين حضروا اجتماع رامسفلد وقائد القيادة المركزية في الخليج الجنرال تومي فرانكس مع الجنود حيث تم التطرق مطولا الى الارهاب لكنه لا يتردد في ابداء موقف واضح منه قائلا "عندما ايقظوني من النوم يوم 11 ايلول/سبتمبر لاخباري بما حدث لبرجي التجارة العالمية ظننت انها مزحة لكن صدمتي كانت لا توصف عندما شاهدت شاشات التلفزيون".
ومع ذلك اقر علي بانه استمع الى مقتطفات من رسائل زعيم القاعدة اسامة بن لادن لكنه اعتذر عن التعليق مكتفيا بالقول ان "الاسلام الذي تربيت عليه هو غير هذا".&ويعتقد علي ان تجربته كجندي اميركي مسلم "تجربة مثيرة". وكشف ان رؤساءه دعوه في اعقاب 11 ايلول/سبتمبر والقوا عليه اسئلة لكن "معاملتهم لم تختلف" في ما بعد، كما اضاف.
&اما زملاؤه فهو يثير فضولهم. ويقول "يسالونني عن الصوم شهرا كاملا وعن تعدد الزوجات وعن امور اخرى يسمعون عنها وعندما اشرح لهم يجدون الامر صعبا بعض الشيء".&اما عندما يسألونه عن علاقة الاسلام بالارهاب، فيقول علي "أقرأ عليهم آيات من القرآن الكريم تريهم ان الله قد طلب منا ان نكون رحيمين بالبشر ومتسامحين ومعتدلين في مواقفنا وفي احكامنا فيهزون رؤوسهم في حيرة بسبب ما يسمعونه".&ولا يضايق علي كونه المسلم الوحيد هنا.
&فهو يؤدي واجباته الدينية وسط احترام الجميع ويؤكد ان "الجميع يتعاملون وفق النظم العسكرية وحتى عندما اضطر إلى اداء الصلاة خارج سكني او بعيدا عن المسجد فان زملائي يلزمون الهدوء".&ويقطع الكابورال علي احيانا مسافة طويلة سيرا بين سكنه والمسجد الموجود في احد اطراف القاعدة فوق عربة مقطورة تحيط به احواض الوضوء مفروشة من الداخل بزرابي يتقدمها محراب صغير يتجه الى القبلة في مكة المكرمة.
&ويقول انه لا يحب الحديث عن السياسة "فهي لا تعنيني وما يهمني هو عملي كجندي محترف وديني الذي احقق من خلاله توازني النفسي وغايتي في الحياة". ويقول انه لا يعلم شيئا عما اذا كانت ستقوم حرب ضد العراق ام لا، ويقضي وقت فراغه في تلاوة القران والتامل في معانيه وكتابة ابيات من الشعر الصوفي قبل ان ينام، والتفكير في رحلة الحج الموعودة.
&والارجح ان برنامجه الليلي الهادىء لن يتغير عندما يحتفل رفاقه بعيد الميلاد داخل القاعدة بعيدا عن الاهل، كما يقول علي متذكرا خطيبته "فجر" التي قابل والدها دون ان يراها. ويقول "سمعت عنها كل خير وصلاح. ترتدي الحجاب وتخشى الله واتمنى ان نتزوج قريبا".&ويقول عن امنيته الثانية "لقد طلبت من رؤسائي النظر في امكانية حجي ووعدوني بأنهم سيحققون أمنيتي عندما يجدون الشخص المناسب لاصطحابي إلى مكة".&واذا كتب له ذلك ستكون السعودية ثالث دولة يزورها بعد مصر وقطر.
&غير ان امنيته قد تتحقق في ظرف صعب لان اغلب من سيصادفهم في الطواف بالكعبة مسلمون يتوجسون من الولايات المتحدة ويعتقدون انها تتآمر على العالم الاسلامي. لكن علي لا يصدق ذلك ويقول بهدوء "لا نجد في عائلتي المسلمة مبررا لهذه الاتهام".&وينهي علي حديثه كما بدأه بتحية "السلام عليكم" ثم يغوص وسط عدد غير محسوب من الكتل الاسمنتية الضخمة التي تزيد من الصفرة القاسية للقاعدة البعيدة ليعود الى تمرينه الذي قد يكون مقدمة لهجوم محتمل على العراق.