قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اسلام اباد- اعلنت السفارة الاميركية اليوم الاحد ان مساعدة وزير الخارجية الاميركي لآسيا الجنوبية كريستينا روكا ستصل الاثنين الى اسلام اباد في زيارة "روتينية" الى باكستان.
وافادت السفارة ان روكا، التي تزور المنطقة بصورة متكررة، ستبحث خلال زيارتها التي تستغرق بضعة ايام "قضايا امنية" و"مواضيع اقليمية متعددة" مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف ورئيس الوزراء ظفر الله جمالي.&واوضح ناطق باسم السفارة الاميركية في اسلام اباد ان روكا "ستلتقي عدة مسؤولين باكستانيين وتتطرق الى العديد من المواضيع. ان كل شيء مطروح للبحث".
وهذه اول زيارة لكريستينا روكا الى باكستان منذ تولي حكومة مدنية السلطة في تشرين الثاني/نوفمبر بعد ثلاث سنوات من الحكم العسكري. وتعود اخر زيارة لها اليها الى نهاية ايلول/سبتمبر.
وكان مساعد رئيس مجلس الامن الاميركي ستيفن هادلي زار اسلام اباد في الرابع من كانون الاول/ديسمبر.&وتجري روكا الاثنين محادثات مع مسؤولين في وزارة الداخلية ووزير الخارجية خورشد محمود كاسوري، كما افادت الوزارة.
وفي مكالمة هاتفية مع وزير الخارجية الاميركي كولن باول اكد وزير الخارجية الباكستاني ان حكومته "ستفي بكل التزاماتها ازاء الاسرة الدولية في مكافحة الارهاب".
يشار الى ان باكستان التي كانت تدعم حركة طالبان في افغانستان، باتت اعتبارا من خريف 2001 احد الحلفاء الرئيسيين للولايات المتحدة في حملتها على تنظيم القاعدة.
واثار هذا التحول في التحالف غضب في الاوساط الاسلامية المتمثلة في ائتلاف اتحاد مجلس الامل الذي يشمل ستة احزاب اصولية فازت بستين مقعدا من اصل 342 في المجلس الوطني المنبثق عن انتخابات تشرين الاول/اكتوبر الماضي.&واعلن ناطق باسم هذا الائتلاف الاسلامي انه من غير المقرر عقد اجتماع مع المبعوثة الاميركية.