قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
في الوقت الذي رفض فيه الوزير طلال العيار والذي بقي إلى وقت متأخر من مساء أمس في مكتبه بوزارة الكهرباء والماء الحديث في خوضه النقاش اليوم من عدمه واكتفى في اتصال هاتفي مع "الوطن" بالقول لكل حادث حديث، فقد عززت المصادر احتمالات عدم التأجيل إلى الاستعدادات المبكرة من قبل الوزير للرد على مضامين الاستجواب.
وفي هذا السياق ابلغت مصادر وزارية ان ادارات في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل كانت قد زودت مكتب الوزير خلال الاسبوع الاخير من شهر رمضان بكتب من شأنها الرد على ما جاء في مادة الاستجواب لا سيما بشأن التعيينات والترقيات.
ومن تلك الكتب قالت المصادر ان المسؤولين في الوزارة زودوا مكتب الوزير بكتب ترشيحات من أورد القلاف اسماءهم في استجوابه أو لمح اليها مشككا في آلية تعيينهم وترقياتهم بحيث تؤكد هذه الترشيحات أحقيتهم وفقا لما يراه رؤساؤهم في العمل.
وأضافت المصادر ان من بين تلك الكتب كتاب ترشيح لاحدى الموظفات تم انتدابها الى منصبها الحالي وليس تعيينها كما جاء في الاستجواب