قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عمان -- شهدت قيمة مستوردات الاردن من النفط ومشتقاته خلال ‏‏الشهور العشرة الاولى من العام الحالي ارتفاعا نسبيا بواقع 4ر2 بالمائة لتبلغ ‏‏1ر435 مليون دينار اردني مقابل 424 للفترة ذاتها من العام الماضي. ‏
واشارت بيانات التقرير الشهري الصادر عن دائرة الاحصاءات العامة الاردنية&الى ارتفاع قيمة مستوردات الاردن من المازوت في الشهور العشرة الاولى من ‏‏العام الحالي الى 2ر57 مليون دينار مقابل 5ر40 مليون دينار للفترة ذاتها من العام ‏‏الماضي. ‏
ووفقا للارقام نفسها فقد ارتفعت قيمة المستوردات النفطية في شهر اكتوبر الماضي ‏‏بنسبة 8ر47 بالمائة لتصل الى 5ر52 مليون دينار مقابل 5ر35 مليون دينار للشهر نفسه ‏
‏من العام الماضي (علما ان الدينار الاردني يعادل نحو4ر1 دولار امريكي). ‏وسجلت المستوردات من مادة البترول الخام خلال اكتوبر الماضي ارتفاعا ملحوظا ‏‏حسب وصف التقرير الاردني الرسمي لتصل الى ما قيمته 6ر41 مليون دينار مقارنة بمبلغ&‏1ر29 يمثل قيمة مستوردات نفس الشهر من العام الماضي. ‏
ويعزو مراقبون هذا الارتفاع النسبي في قيمة المستوردات النفطية الى زيادة ‏‏الاستهلاك المحلي من المشتقات النفطية والذي يعود بدوره الى زيادة حركة النشاط ‏‏الصناعي وحركة المطارات الدولية اضافة الى حلول فصل الشتاء الذي يتطلب مزيدا من ‏‏الاستهلاك من المشتقات النفطية للاغراض المنزلية. ‏
ويعتمد الاردن بشكل كامل على العراق في استيراد النفط الخام ومشتقاته البالغ ‏‏حجمها حوالي خمسة ملايين طن سنويا وذلك بموجب بروتوكول موقع بين البلدين يجدد ‏‏سنويا. ‏‏ وكان وزير الطاقة الاردني المهندس محمد البطاينة قد صرح في اغسطس الماضي موضحا ‏‏ان "كلفة فاتورة البروتوكول النفطي الاردني العراقي تبلغ نحو 620 مليون دولار&‏باستثناء كلفة النقل الى جانب منحة من العراق حدها الاقصى 300 مليون دولار ووصلت ‏الى 600 مليون دولار". ‏
ويحصل الاردن على الجزء المشترى من وارداته النفطية من العراق باسعار تفضيلية ‏‏ميسرة ويبادل بعضها بسلع وبضائع اردنية فى اطار البروتوكول التجاري المبرم بين ‏‏البلدين ضمن اتفاق (النفط مقابل الغذاء) الموقع بين العراق والامم المتحدة.