قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة - أقامت الحكومة المصرية وشركة استرالية مشروعا مشتركا لاستخراج خامات نادرة تستخدم في الصناعات المتقدمة وتقدر قيمتها الاولية بنحو&4.6 مليار دولار.
ونقلت وكالة أنباء الشرق الاوسط عن وزير الصناعة والتنمية التكنولوجية المصري علي الصعيدي قوله بعد توقيع العقد ان اتفاقية استغلال منطقة أبو دباب بالصحراء الشرقية "بداية متميزة لاستغلال الثروات المعدنية فى مصر" مشيرا الى ان الشركة الاسترالية ستضخ في المشروع 40 مليون دولار.
وتملك هيئة المساحة الجيولوجية المصرية 50 في المئة من الشركة التي ستؤول اليها
ملكيتها بالكامل بعد 30 عاما. وقال الصعيدى ان عقد المشروع يتيح لهيئة المساحة الجيولوجية الحصول على 50 في المئة من صافي الارباح بخلاف خمسة في المئة من عائد المبيعات مقابل حقوق الاستكشاف الممنوحة للشركة الاسترالية.
وقال ابو الحسن عبد الرؤوف رئيس هيئة المساحة الجيولوجية ان المنطقة التي ستقوم شركة تنتالم مصر باستغلالها فى جبل ابو دباب بالصحراء الشرقية على مسافة 770 كيلومترا جنوبي القاهرة تتضمن احتياطيات ضخمة تقدر بنحو 40 مليون طن من خامي التنتالم والنيوبيوم وهما من الخامات النادرة المستخدمة في صناعة الصواريخ والطائرات وأجهزة الكمبيوتر والتليفون المحمول بخلاف خامات الفلدسبار والكوارتز والقصدير.
واضاف ان الاحتياطيات المؤكدة المكتشفة من التنتالم والنيوبيوم تضع مصر فى المرتبة الرابعة عالميا من حيث حجم الاحتياطيات مشيرا الى ان الشركة ستبدأ فى الانتاج بعد 18 شهرا. وقدر عبد الرؤوف حجم الاحتياطيات الموجودة في منطقة الاستغلال التابعة لشركة
تنتالم مصر بنحو 22 مليون رطل تنتالم وعشرة ملايين طن نيوبيوم و20 مليون طن فلسبار&و6.5 مليون طن قصدير. واضاف عبد الرؤوف انه سيتم طرح خمس مناطق جديدة للاستغلال فى الصحراء الشرقية خلال الفترة القادمة تظهر الاختبارات الاولية انها غنية بالعديد من المعادن والخامات.