قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعتبر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الاثنين ان الاجتماع الذي سيعقد في كانون الثاني/يناير المقبل في لندن ويضم مسؤولين فلسطينيين وممثلين عن اللجنة الرباعية (الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والأمم المتحدة وروسيا) سيكون "خطوة في الاتجاه الصحيح" .
&وكان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير قد اعلن في وقت سابق اليوم انه دعا "مسؤولين فلسطينيين" الى لندن في كانون الثاني/يناير المقبل.
&وقال متحدث باسم رئاسة الوزراء لوكالة فرانس برس "لقد طلبنا من الرئيس عرفات اختيار ممثل للسلطة الفلسطينية. كما سندعو شخصيات بارزة من المجتمع المدني الفلسطيني".
&واوضح المتحدث انه ستتم "دعوة اللجنة الرباعية اضافة الى ممثلي دول اخرى في المنطقة. ونفكر على سبيل المثال في مصر والسعودية والاردن".
&واضاف "سيكون اجتماعا مخصصا لبحث التقدم الذي احرز بالفعل في الاصلاحات الفلسطينية وكيف يمكن للمجتمع الدولي المساعدة".
&واوضح ان "النقطة الرئيسية هي اصلاح السلطة الفلسطينية" ومعرفة "كيف يمكن تسريع الاصلاحات" الا ان الاجتماع لن يتناول عملية السلام.
&ومن المقرر ان يترأس وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الاجتماع الذي سيشارك فيه رئيس الوزراء توني بلير استنادا الى مقر رئاسة الوزراء.
&وقال سترو للشبكة الرابعة الخاصة في التلفزيون البريطاني ان المشاركين في هذا الاجتماع سيكونوا "من الصف الثاني".
&واضاف "هناك مشاكل عملية بالتأكيد، هذا اقل ما يمكن ان نقوله، لحمل جميع اعضاء القيادة الفلسطينية الى المجيء الى لندن".
&واوضح "لكننا نعتقد مع ذلك انها مساهمة مفيدة في عملية اصلاح السلطة الفلسطينية والمؤسسات الفلسطينية. المهم هو اولا تحسين الوضع الحالي للفلسطينيين".
&وقال سترو ايضا "عندما يتم التوصل الى وقف لاطلاق النار والى مستقبل افضل للفلسطينيين وهذا ما يجب ان يحصل فان مؤسسات متطورة ستكون اولوية من اجل تحقيق ما ينتظره الشعب الفلسطيني".
&وفي ما يتعلق بسوريا، اعتبر سترو ان "نتائج الدبلوماسية النشطة التي ننتهجها حيال سوريا تجلعنا اقرب منها وتساهم في تحقيق تفاهم افضل بيننا".
&وكان الرئيس السوري بشار الاسد قد بدأ امس الاحد زيارة رسمية للندن لمدة ثلاثة ايام.