قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قالت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشال اليو ماري، ان ثمة "تراجعا طفيف في مشاعر القلق" بشأن احتمال نشوب حرب في العراق، بعد ان أجرت محادثات الثلاثاء مع مسؤولين في الإمارات العربية المتحدة في ابو ظبي ودبي.
&وقالت اليو ماري خلال مؤتمر صحافي ان "هناك تيقظا كبيرا وتراجعا طفيفا في مشاعر القلق".
&وادلت الوزيرة الفرنسية بتصريحاتها بعد لقاءين مع رئيس الامارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ظهرا في ابو ظبي ووزير الدفاع محمد بن راشد آل مكتوم بعيد الظهر في دبي.
&وتقوم اليو ماري بزيارتها في وقت يزداد قلق العديد من القادة العرب حيال القضية العراقية. وفي حين ما زال هؤلاء القادة يريدون ان يؤمنوا في تعاون فاعل بين العراق والامم المتحدة يمكن ان يحول دون شن هجوم اميركي على هذاالبلد، اشارت التصريحات الاخيرة الصادرة عن واشنطن الى تزايد مخاطر نشوب نزاع.
&وقالت اليو ماري "فوجئت لما لمسته من لهجة يغلب عليها التفاؤل (..) ففي حين ان المعلومات التي في حوزتي تشير الى ان الحرب حتمية بنظرهم، لم المس هذا في خطاب الامير ولا وزير الدفاع".
&واضافت ان قادة الامارات "يعتقدون ان السلام ممكن وان الحرب ليست محتومة". واضافت "من الواضح انهم على اتصال مع بعض المقربين من صدام حسين ووزرائه وهم ينقلون رسائل".
&وقالت انهم "يعتقدون ان على صدام حسين ان ينفذ تعهداته وعلى الاميركيين الا يسعوا الى الحرب باي ثمن".